متداولة
منفذ رأس جدير الحدودي بين تونس وليبيامتداولة

رغم الوعود بفتحه.. لماذا ظل معبر رأس جدير بين تونس وليبيا مغلقًا؟

كشف مصدر أمني تونسي مطلع لـ"إرم نيوز" أن اجتماعًا عقد، اليوم الأحد، بين الجانبين التونسي والليبي لبحث إعادة فتح معبر رأس جدير المغلق منذ أكثر من شهرين إثر اشتباكات بين مجموعات ليبية مسلحة.

وأضاف المصدر أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار بإعادة فتح المعبر وسط تكتم شديد عن الأسباب التي تقف خلف استمرار غلق هذا المنفذ الذي يُعد شريانًا حيويًا بالنسبة للتونسيين الذين يتولّون نقل العديد من البضائع من ليبيا إلى بلدهم والليبيين كذلك الذين يتنقلون إلى تونس للسياحة أو للعلاج.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد قد أجرى محادثات هاتفية مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة جدَّدا خلالها "التأكيد على الحرص المشترك على تذليل كل العقبات لإعادة فتح معبر رأس جدير، وتوفير أفضل الظروف للمسافرين في الاتجاهين، وتسهيل الحركة التجارية بين البلدين"، بحسب ما ورد في بيان لرئاسة الجمهورية التونسية.

أخبار ذات صلة
معضلة المهاجرين غير النظاميين تنتقل من تونس إلى جنوبي ليبيا

وعلّق رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان والمتابع لأزمة معبر رأس جدير مصطفى عبد الكبير بالقول: "الاجتماع الذي عقد، اليوم، انتهى بأجواء إيجابية، ويمكنني أن أؤكد أن هذا الاجتماع كان فيه تفاؤل منقطع النظير بالمقارنة مع الاجتماعات السابقة التي عقدت حول منفذ رأس جدير".

وتابع عبدالكبير لـ"إرم نيوز" أن "أسباب غلق المعبر لا تقتصر على الأسباب اللوجيستية كما يتم تداوله، لأن هناك على الأقل 3 أسباب أخرى أولها أن الجانب الليبي يطالب بمنع بعض الليبيين من دخول تونس بسبب تشابه أسمائهم مع شخصيات موضوعة على قوائم الإرهاب وغير ذلك، وإطلاق سراح بعض المساجين الليبيين الموجودين في السجون التونسية، وأخيرًا الإفراج عن أموال ليبية مجمّدة في تونس".

وأكد أن "هناك تجاوبًا وتفاعلاً من تونس مع هذه المطالب، لكن هناك مطالب لا يمكن أن تتحقق مثل الإفراج عن الأموال المجمدة، ذلك أنه يجب صدور قرار أممي برفع التجميد عنها وليس بيد تونس اتخاذ هكذا قرار".

أخبار ذات صلة
معضلة المهاجرين غير النظاميين تنتقل من تونس إلى جنوبي ليبيا

وأنهى عبدالكبير حديثه بالقول: "هذه المطالب ليست جديدة بل لها سنوات، وتونس لا يمكنها رفع التجميد عن الأموال الليبية، فالأمم المتحدة تشترط لرفع التجميد عن هذه الأموال إجراء انتخابات في ليبيا، وتشكيل حكومة منتخبة وغير ذلك، ومع ذلك نأمل أن يتم فتح المعبر تماشيًا مع الأجواء الإيجابية التي شهدها الاجتماع، اليوم، بين الجانبين الليبي والتونسي".

تجدر الإشارة إلى أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا قد أولى الأموال المجمدة خارج بلاده أهمية خاصة منذ انتخابه خلال ملتقى الحوار السياسي في جنيف السويسرية في 2021.

وانتقد، في وقت سابق، تعمّد بعض الليبيين تهريب أموالهم إلى تونس المجاورة، كما أصدر قرارًا حمل رقم 110 لسنة 2021 بتشكيل لجنة لمتابعة إجراءات رفع القيود عن أموال وممتلكات الليبيين المصادرة في تونس.

وفي 20 مارس/آذار الماضي، أغلقت السلطات الليبية والتونسية منفذ رأس الجدير بعد اشتباكات جرت بين ميليشيات ليبية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com