أخبار

داعش يحتجز أهالي الفلوجة كدروع بشري...
تاريخ التحديث:
تاريخ النشر:

داعش يحتجز أهالي الفلوجة كدروع بشرية

المقدم الركن ناصر عبد الحميد من قيادة عمليات الأنبار العسكرية، يكشف قيام تنظيم داعش باحتجاز آلاف العائلات في الفلوجة لاستخدامهم كدروع بشرية تحسبا لشن الجيش العراقي عملية عسكرية لتحريرها.

+A -A

الأنبار – أفاد ضابط كبير في الجيش العراقي اليوم الاثنين، أن تنظيم الدولة الاسلامية منع آلاف العوائل من أهالي قضاء الفلوجة من الخروج وحجزهم كدروع بشرية، تحسبا لهجوم محتمل من القوات العراقية لاقتحام قضاء الفلوجة 60 كيلومترا غربي بغداد.
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن المقدم الركن ناصر عبد الحميد من قيادة عمليات الأنبار العسكرية، قوله ”إن الآلاف من أهالي مدينة الفلوجة يحاولون الخروج من المدينة نتيجة الممارسات التعسفية والانتهاكات التي يتبعها التنظيم المتطرف ضدهم وأن التنظيم يقوم بقتل وتعذيب أي شخص من الأهالي بمجرد الشك بأنه على علاقة مع قوات الجيش والشرطة المحلية“.

وأضاف ناصر،“ أن التنظيم المتطرف قام بمنع تلك العوائل من الخروج من المدينة وتركها الا بموافقة المحكمة الشرعية وقادة التنظيم الذين يشرفون ويديرون الفلوجة بهدف جعل تلك العوائل دروعا بشرية في حال شن الجيش عملية عسكرية لتحرير الفلوجة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك