أخبار

تقرير: روسيا أطلقت صواريخ باتجاه طائرات إسرائيلية "هاجمت" سوريا
تاريخ النشر: 16 مايو 2022 19:08 GMT
تاريخ التحديث: 16 مايو 2022 21:05 GMT

تقرير: روسيا أطلقت صواريخ باتجاه طائرات إسرائيلية "هاجمت" سوريا

قالت قناة عبرية، يوم الإثنين، إن روسيا أطلقت صواريخ مضادة ضد طائرات إسرائيلية خلال هجوم منسوب لها في سوريا. وذكرت القناة "13" العبرية في تقرير أنه "وبعد مئات

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت قناة عبرية، يوم الإثنين، إن روسيا أطلقت صواريخ مضادة ضد طائرات إسرائيلية خلال هجوم منسوب لها في سوريا.

وذكرت القناة ”13“ العبرية في تقرير أنه ”وبعد مئات الهجمات المنسوبة لإسرائيل في سوريا، أطلقت بطاريات دفاع جوي تديرها روسيا لأول مرة صواريخ على طائرات إسرائيلية“.

وأكد التقرير أن ”الصواريخ التي أطلقتها روسيا لم تشكل تهديدا على الطائرات التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي“.

وأوضح أن ”السوريين أطلقوا كل صواريخهم على الطائرات الإسرائيلية، وعندما بدأت طائرات سلاح الجو بالابتعاد عن منطقة الهجوم أطلقت البطارية الروسية عدة صواريخ في الجو باتجاه سلاح الجو الإسرائيلي“.

وتابعت القناة: ”لم تشكل الصواريخ الروسية تهديداً، ولم يكن هناك قفل لرادار البطارية على الطائرات، لكن هذا الحدث يشكل سابقة من نوعها“.

وأشارت إلى أن ”روسيا زودت سوريا بأربع بطاريات من منظومة الدفاع S-300، والتي يسيطر عليها الجيش السوري“.

وبينت القناة ”13“ في تقريرها أن ”من يتخذ القرارات داخل منظومة بطاريات الدفاع هم ضباط روس، وليس الجنود السوريون“.

ولفتت إلى أن الحدث وقع عندما هاجمت طائرات تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية البنية التحتية الصناعية العسكرية السورية في الجزء الغربي من سوريا بعدة ضربات.

وأشارت إلى أنه ”ليس من الواضح ما إذا كان هذا الحدث حصل لمرة واحدة، أو ما إذا كان بمثابة إشارة من الروس بأنهم يغيرون سياستهم فيما يتعلق بحرية العمل الإسرائيلية في الأجواء السورية“.

وتصاعدت التوترات بين إسرائيل وروسيا في أعقاب الحرب في أوكرانيا، حيث كانت تخشى إسرائيل أن تلقي تداعيات هذه الحرب بظلالها على العلاقات بين الروس وإسرائيل، خاصة خلال عمليات سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا.

وحاولت إسرائيل وروسيا الحفاظ على علاقات متوازنة خلال السنوات الأخيرة، حيث بقيت إسرائيل تشن ضرباتها الجوية التي تستهدف المقاتلين الموالين لإيران الموجودين في سوريا، ومنع نقل الأسلحة التي تزودها إيران بموافقة روسية، حتى وإن كانت موافقة ضمنية.

لكن منذ الحرب الروسية على أوكرانيا، ورغم محاولة إسرائيل السير على حبل دبلوماسي بين موسكو وكييف، والمحافظة على العلاقات مع كل من حلفائها وعرض التوسط في المحادثات، إلى جانب تزويد أوكرانيا بالمساعدة الإنسانية، إلا أن العديد من الخلافات تصاعدت بين الطرفين.

وخلال الفترة الأخيرة الماضية، اتجهت إسرائيل نحو دعم أوكرانيا ببعض المعدات العسكرية.

كما استنكرت ارتكاب روسيا ”جرائم حرب“ داخل الأراضي الأوكرانية، الأمر الذي يعد تحولاً في السياسة التي حاولت إسرائيل السير عليها سابقاً، في اتخاذ مواقف متوازنة حيال البلدين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك