صحة الأنبار تستقبل 7 جثث و68 جريحا 

صحة الأنبار تستقبل 7 جثث و68 جريحا 

بغداد- أعلنت دائرة صحة الأنبار غربي العراق استقبالها 7 جثث و68 جريحا من قوات الأمن والمدنيين جراء المواجهات مع عناصر ”داعش“، اليوم السبت، فيما أصيب عدد من عناصر الحشد الشعبي بجروح في محافظة صلاح الدين (شمال).

و أوضح مدير إعلام الدائرة أنس قيس العاني، أن ”مستشفى الرمادي (مركز محافظة الأنبار) العام استقبل اليوم 7 جثث اثنان من الجنود وخمسة مدنيين، فيما استقبلت طوارئ المستشفى 68 جريحا بينهم 10 جنود و58 مدنيا بينهم أطفال ونساء نتيجة الهج0مات الإرهابية لعناصر تنظيم ”داعش“ على المدينة“.

من جانبه، قال قائد شرطة محافظة ديالى، الفريق الركن جميل الشمري، إن ”القوات الأمنية وخلال عملية لها في منطقة فتحة شرق تمكنت من قتل 5 عناصر للتنظيم“، مبينا أن ”وحدات الجهد الهندسي ومكافحة المتفجرات تمكنت من إبطال مفعول نحو 20 عبوة ناسفة مختلفة مزروعة في المنطقة“.

وفي سياق آخر، قال مصدر أمني من محافظة صلاح الدين، إن ”خلافا نشب مساء  السبت بين عدد من عناصر الحشد الشعبي (مليشيات شيعية محسوبة على الحكومة) في قضاء شرق المحافظة حول نقل الرفات أو إبقائه في مقبرة جماعية جنوب محافظة كركوك على الحدود الإدارية مع محافظة صلاح الدين“.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن ”الخلاف تطور من تلاسن إلى اشتباكات بالأيدي ومن ثم اشتباكات استخدم خلالها بعض العناصر أسلحة رشاشة خفيفة، أصيب فيها نحو 10 عناصر من الحشد الشعبي، جراح بعضهم في حالات حرجة“.

وتشارك قوات أمنية وكذلك الحشد الشعبي ومقاتلو العشائر من أبناء محافظة ديالى في العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم داعش في محافظة صلاح الدين المجاورة.

وحققت القوات العراقية أول انتصار كبير منذ سيطرة تنظيم ”داعش“ على معظم مساحة شمال وغرب البلاد خلال الهجوم الكاسح صيف العام الماضي، بعد استعادة بلدتي الدور والعلم القريبتين فضلا عن عشرات القرى في تلك المناطق.

ومطلع الشهر الجاري، بدأ العراق حملة عسكرية بمشاركة 30 ألفا من قوات الجيش والشرطة والفصائل الشيعية المسلحة وأبناء العشائر السنية لطرد ”داعش“ من محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com