أخبار

استشهاد مسن فلسطيني متأثرا بإصابته جراء دهسه من الجيش الإسرائيلي
تاريخ النشر: 17 يناير 2022 8:27 GMT
تاريخ التحديث: 17 يناير 2022 11:25 GMT

استشهاد مسن فلسطيني متأثرا بإصابته جراء دهسه من الجيش الإسرائيلي

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الاثنين، استشهاد مسن فلسطيني متأثراً بجراح أُصيب بها، بعد دهسه قبل أيام بمركبة تابعة للجيش الإسرائيلي في مدينة الخليل، بالضفة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الاثنين، استشهاد مسن فلسطيني متأثراً بجراح أُصيب بها، بعد دهسه قبل أيام بمركبة تابعة للجيش الإسرائيلي في مدينة الخليل، بالضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة إن ”المواطن المسن سليمان الهذالين استشهد متأثراً بجراحه الخطرة التي أصيب بها عند مدخل قرية أم الخير بمسافر يطا جنوب الخليل“.

وأوضحت أن ”المسن استشهد متأثراً بإصابته، بعد دهسه بمركبة تابعة للجيش الإسرائيلي، حيث أصيب بجروح خطيرة“.

وأضافت الصحة الفلسطينية: ”المسن الهذالين أصيب بالرأس والصدر والبطن والحوض، وأدخل إلى مستشفى الميزان بالخليل لتلقي العلاج، إلى حين استشهاده اليوم“.

وقبل أيام، أصيب المسن سليمان الهذالين البالغ من العمر 75 عاما، بجروح خطرة جراء تعرضه للدهس خلال تصديه لقوات من الجيش الإسرائيلي داهمت قرية ”مسافر يطا“ جنوب الخليل.

ويعد الهذالين، أحد رموز المقاومة الشعبية في قريته، حيث يشارك في غالبية الفعاليات المناهضة للاستيطان في مدينة الخليل، التي تحاصر قراها المستوطنات الإسرائيلية.

وتكررت حوادث الدهس مؤخراً في الضفة الغربية، فقد سبق هذه الحادثة عدة حوادث أدت إلى استشهاد شاب فلسطيني أثناء ذهابه إلى عمله في رام الله، كما استشهدت فلسطينية مسنة بعد دهسها من قبل مستوطن.

وفي حادثة منفصلة، توفي الأربعاء الماضي مسن أمريكي فلسطيني، عُثر عليه في قرية بشمال الضفة الغربية المحتلة، جثة هامدة غداة احتجازه على أيدي جنود إسرائيليين.

وفي حين أكد مسؤول فلسطيني أن عمر عبد المجيد أسعد (80 عاما) عُثر عليه صباح الأربعاء جثة هامدة مكبل اليدين، أعلن الجيش الإسرائيلي من جهته أن عناصره أوقفوا ليل الثلاثاء رجلا خلال عمليات ”لمنع أنشطة إرهابية“ في منطقة جلجليا شمال رام الله لكنهم أفرجوا عنه في الليلة نفسها.

وكانت الرئاسة الفلسطينية دعت في بيان صحفي لها في وقت سابق، الإدارة الأمريكية لتنفيذ ما التزمت به، والعمل الفوري للضغط على إسرائيل لوقف ما أسمته ”جرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني“.

كما طالبت الرئاسة، المجتمع الدولي بالعمل على توفير الحماية لأبناء الشعب الفلسطيني، مشددة على ضرورة تحمل الجميع مسؤولياتهم قبل انفجار الأوضاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية في 1967 ويعيش فيها وفي القدس الشرقية المحتلة نحو 700 ألف مستوطن. والمستوطنات سواء في الضفة الغربية أم في القدس الشرقية تعتبر مخالفة للقانون الدولي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك