الأردن و المغرب يتفقان على محاربة منابع الإرهاب

الأردن و المغرب يتفقان على محاربة منابع الإرهاب

المصدر: الرباط - سكينة الطيب

أكد العاهلان المغربي والأردني في ختام الزيارة التي أداها العاهل الأردني عبد الله الثاني، على ”وجوب العمل على تجفيف منابع الإرهاب، وحث العلماء والمفكرين والمثقفين للنهوض بدورهم ومسؤولياتهم، للخروج بخطاب ديني وإعلامي، فكري وتنويري، يستند إلى التعاليم الصحيحة للإسلام“.

وشدد الزعيمان العربيان، ضمن بيان مشترك صدر في ختام مباحثاتهما، على أن يرسخ هذا الخطاب الديني مبادئ الاعتدال والانفتاح والتسامح، للتصدي لتشويه صورة الإسلام والدفاع عن قيمه الإنسانية النبيلة“.

وبحث العاهلان المغربي والأردني محمد السادس وعبد الله الثاني مكافحة التطرف والإرهاب، ومستجدات الأوضاع بالعالم العربي إضافة إلى قضايا ذات طابع دولي وإقليمي.

ويشارك المغرب والأردن الحليفان للغربيين، في الغارات الجوية للتحالف ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا، وتشارك المغرب في التحالف.

واتفق قائدا البلدين على ”أهمية مكافحة الفكر المتطرف والإرهاب، أينما وجد ومهما كانت دوافعه وأشكاله، وذلك وفق مقاربة شمولية تُدمِجُ الأبعاد الأمنية والتنموية والدينية“، للتصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن دول المنطقة العربية والقارة الأفريقية والعالم“.

ووجه العاهلان، وفق ذات البيان، حكومتي البلدين من أجل الشروع في إعداد برامج التعاون الثنائي لإقرارها خلال الدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة، المزمع عقدها في المغرب، برئاسة رئيسي حكومتي البلدين، خلال السنة الجارية“.

وجددت الأردن دعمها لوحدة التراب للمغربي، باعتبار أن المقترح المغربي للحكم الذاتي لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، هو الأساس لأي حل تفاوضي بين جميع الأطراف المعنية، مع الإشادة بمسيرة الإصلاحات التي يقودها ملك المغرب“ بحسب البيان.

ومن جهته، أثنى الملك محمد السادس على ”الخطوات التي يتخذها الملك عبد الله الثاني في مساعيه لتعزيز التقدم والازدهار لفائدة الشعب الأردني، وتعزيز مؤسساته السياسية“، مجددا ”تضامن المغرب ودعمه التام للمملكة الأردنية الهاشمية“ وفق ما ورد في منطوق البيان.

ودعا القائدان المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لإيجاد تسوية شاملة وعادلة، على أساس مبادرة السلام العربية، وحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، لتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه غير القابلة للتصرف“.

وتضمن البيان أيضا وجهات النظر التي وصفها بالمتطابقة بين عاهلي المغرب والأردن بشأن تطورات الأزمة في سـوريا، حيث أكدا في هذا الصدد أن الحل يبقى رهينا بتمكين الشعب السوري من قيادة مرحلة الانتقال السياسي وفق ضوابط بيان مؤتمر جنيف الأول“.

وبخصوص العراق، أكد العاهلان دعمهما للجهود التي تبذلها الحكومة العراقية الحالية في التصدي للمجموعات الإرهابية التي تستهدف أمن وسلامة البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com