بارونات المال يسيطرون على حزب نداء تونس

بارونات المال يسيطرون على حزب نداء تونس

المصدر: تونس ـ من صوفية الهمامي

أثيرت تساؤلات عديدة، عن سبب الخلاف الداخلي بين أعضاء حزب نداء تونس، وذهبت جل الآراء إلى وصف ما يحدث بمعركة التموقع داخل الحزب بين الأقطاب المتنافسة.

وإن تم تطويق الأزمة فإن تداعيتها ومناقشتها في المنابر الإعلامية كشف عن حرب خفية مفتوحة بين بعض رجال الأعمال، يقوم بها أعضاء من حزب نداء تونس بالنيابة.

ويقول مراقبون إن ”رجال الأعمال يسعون للتموقع داخل الحزب الحاكم، عبر شراء آلاف الانخراطات في المحافظات التونسية، استعدادا للمؤتمر العام الذي سينتخب المجلس الوطني القادم“.

وتستعد تونس للانتخابات البلدية في مارس 2016 التي ستكون القاعدة الأساسية لكل المحطات السياسية التي ستليها.

وتبدو المعركة أشمل من خلاف حزبي بين الأعضاء، فتونس التي تعيش أزمة اقتصادية خانقة أصبحت تتحكم فيها مافيا رجال الأعمال، ولم يعد هناك وجود فعلي للأحزاب السياسية لأن هذه الأحزاب انصهرت داخل منظومات وأجندات هؤلاء الرجال المتحكمين في سوق المال.

وقد شهدت أحزاب سياسية أخرى، مثل النهضة والجبهة الشعبية انفجارات داخلية وتصدعات وصلت حد استقالة بعض الكوادر الفاعلة، مثل حمادي الجبالي الأمين العام السابق لحركة النهضة.

ويستغل بارونات المال والأعمال فوضى الأحزاب لتحقيق أرباحهم المادية والنفوذ داخل مفاصل الدولة سيما وزارات السيادة للتحكم فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com