ليبيا.. الحكومة الليبية تقيل الناطق باسمها

ليبيا.. الحكومة الليبية تقيل الناطق باسمها

طرابلس- أقالت الحكومة الليبية برئاسة عبد الله الثني، الأربعاء، الناطق باسمها محمد كمال بزازة.

جاء ذلك على خلفية تصريحات لـ“بزازة“ على إحدى القنوات المحلية، اتهم خلالها الحكومة بـ“عرقلة دعم الجيش الليبي“.

وفي تنويه لوسائل الإعلام المحلية والعالمية وكافة المؤسسات نشر على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“، قالت الحكومة الليبية المؤقتة إن ”محمد كمال بزازة لم يعد ناطقا رسميا باسم الحكومة الليبية المؤقتة اعتبارا من تاريخ نشر هذا التنويه“.

وأضافت الحكومة الليبية، خلال تنبيهها، أن ”كل ما يصدر عن بزازة لا يمثل الحكومة الليبية المؤقتة وإنما يمثل رأيه الشخصي“، دون أن تذكر أسباب الإقالة أو أي تفاصيل إضافية.

من جانبه، قال محمد بزازة، في تصريح صحافي: ”تصريحات أدليت بها في لقاء تلفزيوني على قناة ليبيا أولا (محلية خاصة) كانت سببا لإقالتي“.

وأشار بزازة إلى أنه ذكر خلال تصريحاته أن ”الثني منعه من حضور جلسات الحكومة طيلة الشهرين الماضيين على خلفية قربه من القيادة العامة للجيش الليبي ورئاسة الأركان العامة“.

واستطرد قائلا: ”ذكرت خلال كلامي للقناة أنني يشرفني أني كنت ولا زلت أحد جنود عملية الكرامة ضد المليشيات المتطرفة، كما تحدثت أيضا عن عرقلة دعم الجيش الليبي من قبل الحكومة“.

واعتبر أن ”قرارات دعم الجيش بمبلغ 250 مليون دينار (184 مليون دولار) من قبل الحكومة هو عبارة عن حبر على ورق، ولم يسيل لهم أي دينار منذ توقيع هذا القرار قبل شهرين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة