المئات من ”داعش“ يلقون حتفهم في الفلوجة

المئات من ”داعش“ يلقون حتفهم في الفلوجة

الفلوجة (العراق)- لقي المئات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ حتفهم في المعارك الدائرة في منطقة كرمة الفلوجة منذ بدء العمليات العسكرية، كما قتل العشرات في معركة ناحية العلم قرب تكريت.

وقال مصدر في عمليات بغداد إن أكثر من 300 مسلح من مسلحي ”داعش“ قتلوا في تلك المعارك، التي بدأت منذ خمسة أيام.

من جهة ثانية انطلقت عملية تحرير تكريت بحملة قصف جوي ومدفعي كثيف، فيما بدأت القوات الأمنية تتقدم من أربعة محاور، وذلك بعد استكمال حصار المدينة ووصول تعزيزات عسكرية للقوات الحكومية.

وقالت مصادر عسكرية عراقية إن طيران الجيش العراقي كثف من ضرباته على مواقع ”داعش“ داخل تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، بالتزامن مع تقدم قطعات برية من الأجهزة الأمنية المعززة بعناصر من الحشد الشعبي وأبناء عشائر المحافظة، فيما يبدو وكأنه مؤشر على بدء عملية استعادة السيطرة على المدينة.

وأشارت المصادر إلى تقدم القطعات العسكرية من 4 محاور باتجاه المدينة بعد أن استكملت عملية استعادة السيطرة على ناحية العلم شمال شرقي تكريت.

وقالت المصادر إن قوات الجيش تمكنت من دخول كافة أحياء ناحية العلم، ورفعت العلم العراقي على كافة المؤسسات الحكومية فيها.

وأكدت مصادر في وزارة الداخلية العراقية مقتل 50 مسلحاً في معارك ناحية العلم.

وقالت المصادر إن عملية استعادة السيطرة على ناحية العلم أكملت خطة تطويق مدينة تكريت من الجهات الأربع، ودفعت بها إلى مراحل متقدمة، استعداداً لعملية اقتحامها والقضاء على مسلحي ”داعش“ المتحصنين فيها.

في الأثناء، تحدثت مصادر أمنية مطلعة عن أن تنظيم ”داعش“ شكل في الآونة الأخيرة فرق إعدام، وبدأ بنشرها في مناطق سيطرته داخل محافظة صلاح الدين وعلى حدودها الإدارية مع محافظتي نينوى وكركوك، وذلك لمنع مسلحيه من الفرار من مناطق المواجهات وإعدام الفارين منهم.

وشهدت محاور القتال بين البشمركة ومسلحي داعش في جنوب محافظة كركوك اشتباكات ومعارك عنيفة طوال نهار الاثنين، وساعات الليل الماضي.

وشنت قوات البشمركة هجوماً واسع النطاق من محورين على مواقع مسلحي التنظيم، وتمكنت من تحقيق تقدم لمسافة 20 كيلومتراً باتجاه بلدة الحويجة، وكبدت المسلحين خسائر جسيمة في الأرواح والمعدات، وفقا لموقع سكاي نيوز عربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com