”داعش“ يهاجم بلدة تل تمر السورية

”داعش“ يهاجم بلدة تل تمر السورية

المصدر: إرم- من دمشق

أكد ناشطون إعلاميون أكراد في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، أن تنظيم ”داعش“، بدأ، السبت، هجوماً عنيفاً في اتجاه بلدة ”تل تمر“ شرق مدينة الحسكة، في محاولة للسيطرة عليها، وسط اشتباكات عنيفة مع مقاتلين أكراد مدعومين بمقاتلين آشوريين، بحسب ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض ومنظمة آشورية.

وقال مدير ”المرصد“ رامي عبد الرحمن: ”شن تنظيم داعش هجوما في اتجاه تل تمر، وتمكن من التقدم في قرية تل نصري المحاذية لها، واقترب من الركبة، وهي تلة مجاورة، لكن المقاتلين الأكراد مدعومين من مقاتلين آشوريين يتصدون له بقوة“، وأضاف أن ”المعارك عنيفة في محيط تل تمر“.

ونقل ”المرصد السوري“ عن قيادي عسكري آشوري من المنطقة، خشيته أن يكون التنظيم قد قام بنقل عدد من المواطنين الآشوريين إلى القرى التي يتحصن فيها، كي يستخدمهم كدروع بشرية.

وكان القيادي العسكري ذاته قد أبلغ ”المرصد“ ، الجمعة، أن تنظيم الدولة الإسلامية أفرج بعد صلاة الجمعة عن المختطفين الآشوريين، وأن شقيق شرعي في تنظيم ”داعش“ أبلغه بعملية الإفراج عن المختطفين، وأكد القيادي العسكري الآشوري أن المختطفين لم يصلوا حتى اللحظة إلى مناطق خارجة عن سيطرة التنظيم في الحسكة.

وكان التنظيم الإرهابي شن في 23 فبراير/ شباط الماضي هجوماً على المنطقة، تمكن خلاله من السيطرة على 11 قرية آشورية، خطف منها أكثر من مئتي آشوري، بينما نزح الآخرون، وتقع بلدة ”تل تمر“ على مفترق طرق يؤدي إلى الحدود العراقية من جهة والتركية من جهة أخرى.

وأكد مدير ”الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان“، أسامة ادوارد، الذي يتخذ من ستوكهولم مقراً، نبأ الهجوم، واصفاً إياه بـ ”الأعنف منذ وقت طويل“.

وأضاف أن ”المدنيين الآشوريين نزحوا من المنطقة لدى الهجوم الأول في 23 فبراير/ شباط“، مضيفاً أن ”أكراداً وعرباً نزحوا اليوم من تل تمر بسبب قوة الهجوم“.

وعلى صعيد آخر قال ”المرصد السوري“: إن ”الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على مناطق في محيط قرية حندرات بريف حلب الشمالي، تبعه قصف من قبل الكتائب المقاتلة بعدد من القذائف الصاروخية على تمركزات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في قرية حندرات بريف حلب الشمالي، بينما قصف الطيران الحربي مناطق سيطرة الكتائب المقاتلة بمحيط قريتي باشكوي وحندرات بريف حلب الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، بينما قصفت الكتائب الإسلامية بالمدفعية تمركزات لقوات النظام في حي جمعية الزهراء غرب حلب.

وفي محافظة ادلب غرب البلاد، نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة بنش وبلدة سرمين ومنطقة مطار تفتناز العسكري الذي تسيطر عليه جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة الهبيط بريف ادلب الجنوبي، والتي تشهد قصفاً جوياً مستمراً منذ عدة أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com