”داعش“ يهاجم أطراف سامراء

”داعش“ يهاجم أطراف سامراء

صلاح الدين (العراق)- هاجم مقاتلو تنظيم ”داعش“، اليوم الجمعة، مواقع عسكرية تابعة للقوات العراقية بالقرب من مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين شمال البلاد، في محاولة لتشتيت تلك القوات وإشغالها عن التقدم نحو مدينة تكريت مركز المحافظة، بحسب مصدر أمني.

وقال محمد سعد النقيب بالشرطة العراقية، إن قوات عراقية صدّت هجوماً لـ“داعش“ على عدد من المواقع العسكرية في منطقة ”شارع وطبان“ قرب سامراء، مشيراً إلى أن التنظيم ”يحاول الاقتراب أكثر من سامراء لتكون في مرمى قذائفه وبذلك يشغل القوات العراقية من التقدم نحو تكريت“.

في سياق متصل، قال ضابط في الجيش العراقي، طلب عدم ذكر اسمه، إن القوات العراقية المدعومة بميليشيا ”الحشد الشعبي“(تضم متطوعين شيعة) ومقاتلين عشائريين واصلت عمليتها العسكرية الواسعة في صلاح الدين التي بدأتها قبل 4 أيام وذلك لاستعادتها من تنظيم ”داعش“، مشيراً إلى أن تلك القوات باتت تحاصر بلدة العلم (30 كلم شرق تكريت) بعدما سيطرت على عدة مناطق في محيطها من ضمنها مزرعة عزة الدوري زعيم حزب البعث المحظور والمطلوب للقضاء.

وتابع الضابط، بأن القوات العراقية سيطرت على نحو ثلث مطار بلدة ”الدور“ جنوب شرق تكريت بحوالي 30 كلم، لافتاً إلى أن معارك عنيفة تدور بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم داخل أسوار المطار ما تزال مستمرة حتى الساعة(11.40)تغ.

وأشار إلى أن 5 عناصر من الجيش العراقي والمقاتلين المساندين له قتلوا فيما أصيب 31 عنصراً آخرين بجروح، وذلك في حصيلة أولية نتيجة المواجهات في بلدة الدور وحدها، فيما لم يبين فيما إذا سقط قتلى أو جرحى في صفوف ”داعش“.

ولم يتسنّ التأكد مما ذكره المصدران من مصدر مستقل، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق من ”داعش“ بسبب القيود التي يفرضها على التعامل مع وسائل الإعلام.

ومنذ 4 أيام، أعلنت القوات العراقية بدء عملية عسكرية واسعة بصلاح الدين بإسناد مقاتلي العشائر السنية في المحافظة وكذلك الحشد الشعبي، لاستعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لتنظيم ”داعش“، ونجحت في التقدم في عدد من المناطق، بحسب مسؤولين عراقيين، في حين نفى مقاتلون في التنظيم ذلك بتسجيلات مصورة نشروها على الانترنت أمس الخميس.‎

وأمس الخميس، حدّت القوات العراقية المدعومة بميليشيات مسلحة، من زحفها في عمق المناطق التي يسيطر عليها ”داعش“ بمحافظة صلاح الدين، وباشرت قصف تلك المواقع عن بعد، بحسب مصادر عسكرية.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق البلاد، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية(جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ أكثر من 6 أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com