أخبار

الاتحاد الأفريقي يدفع بوسيط لحل أزمة الحدود بين السودان وإثيوبيا‎
تاريخ النشر: 18 فبراير 2021 18:12 GMT
تاريخ التحديث: 18 فبراير 2021 20:10 GMT

الاتحاد الأفريقي يدفع بوسيط لحل أزمة الحدود بين السودان وإثيوبيا‎

بدأ وسيط الاتحاد الأفريقي لحل الخلاف الحدودي بين السودان وإثيوبيا، محمد الحسن ولد لبات، اليوم الخميس، سلسلة لقاءات مع المسؤولين السودانيين للتوسط بشأن الأزمة

+A -A
المصدر: يحيى كشة - إرم نيوز

بدأ وسيط الاتحاد الأفريقي لحل الخلاف الحدودي بين السودان وإثيوبيا، محمد الحسن ولد لبات، اليوم الخميس، سلسلة لقاءات مع المسؤولين السودانيين للتوسط بشأن الأزمة الحدودية في منطقة الفشقة.

يأتي ذلك بعد معارك ضارية قادها الجيش السوداني مع قوات وميليشيات إثيوبية، واستعادة نحو 95% من أراضي الفشقة التي استولت عليها الميليشيات الإثيوبية طوال الـ 25 عاما الماضية.

وسلّم ولد لبات، الذي وصل البلاد اليوم الخميس، رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رسالة من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، تتعلق بجملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الاتحاد والسلطات الانتقالية.

وأوضح مبعوث الاتحاد الأفريقي، في تصريح صحفي، عقب لقائه رئيس مجلس السيادة بالقصر الرئاسي في الخرطوم، أن الاتحاد الأفريقي ظل مواكبا للتطورات في السودان منذ أبريل/ نيسان العام قبل الماضي، وبذل ما لديه من وسائل من أجل أن تكون السلطات الانتقالية فعالة ومنسجمة ونابعة من إرادة الشعب السوداني.

وأضاف الوسيط الأفريقي، الذي سبق له التوسط بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير السودانية عقب الإطاحة بنظام البشير العام قبل الماضي، أن مواكبة الاتحاد ستستمر، وتَعرِفُ مستقبلا بناء على فحوى الرسالة تطورات هامة فيما يتعلق بمسار المرحلة الانتقالية، وجملة من القضايا الحساسة التي تشهدها علاقات السودان ببعض الملفات ذات الطبيعة الخاصة جدا.

والتقى ولد لبات إلى جانب رئيس مجلس السيادة، نائبه الأول محمد حمدان دقلو، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وبحث لقاء دقلو وولد لبات التطورات الإقليمية التي تشهدها المنطقة، في ضوء التوترات الحدودية بين السودان وإثيوبيا.

وأشاد دقلو بمواقف الاتحاد الأفريقي تجاه السودان، لا سيما جهوده في تقريب وجهات النظر بين مكونات الفترة الانتقالية التي توجت بتوقيع الوثيقة الدستورية.

وأكد أن السودان يتطلع إلى مساندة مؤسسات الاتحاد الأفريقي خلال الفترة الانتقالية، خاصة بعد توقيع اتفاق السلام.

ويتمسك السودان بأحقيته في أراضي الفشقة البالغة نحو مليوني فدان، بموجب اتفاق 1902 بين السودان، ينوب عنه المستعمر البريطاني، والإمبراطور الإثيوبي منليك.

وتراجعت إثيوبيا عن الاعتراف بحدود 1902، بعد إقرار رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في وقت سابق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك