أخبار

تضارب في تصريحات قيادات حماس وفتح بشأن مباحثات الفصائل في القاهرة
تاريخ النشر: 01 فبراير 2021 8:47 GMT
تاريخ التحديث: 01 فبراير 2021 20:00 GMT

تضارب في تصريحات قيادات حماس وفتح بشأن مباحثات الفصائل في القاهرة

كشفت صحيفة "القدس"، نقلاً عن مصادر مطلعة، عن تأجيل جلسة الحوار الوطني، التي كانت ستعقد في العاصمة المصرية القاهرة هذا الأسبوع، لبحث ملف الانتخابات والمرسوم

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة ”القدس“، نقلاً عن مصادر مطلعة، عن تأجيل جلسة الحوار الوطني، التي كانت ستعقد في العاصمة المصرية القاهرة هذا الأسبوع، لبحث ملف الانتخابات والمرسوم الرئاسي بشأنها.

وقالت مصادر إن عملية التأجيل ستكون في فترة منتصف فبراير، إلا أن مصادر أخرى مقربة من جهات مصرية قالت إن وفود الفصائل ستبدأ بالتوافد على القاهرة في التاسع والعاشر من الشهر الجاري، على أن يبدأ الحوار فور اكتمال وصولهم من داخل وخارج الأراضي الفلسطينية“.

وأرجعت المصادر التأجيل إلى أسباب تتعلق بالجانب المصري والاستعدادات لاستضافة الحوار، خاصة أن الفصائل شكلت الوفود التي ستنوب عنها، مشيرة إلى أن بعض الأمور المتعلقة بترتيبات عقد الجلسة دفعت إلى تأجيلها، بحسب الصحيفة الفلسطينية.

من جهته، أعلن موسى أبو مرزوق، القيادي في حركة ”حماس“، اليوم الاثنين، عن تأجيل اجتماع الفصائل الفلسطينية في القاهرة إلى ما بعد 15 فبراير الجاري.

وكان حسام بدران، عضو الحركة، قد أكد، في تصريح له الأحد، أن الحركة مستعدة وجاهزة لحوارات القاهرة، وذاهبة بقلوب مفتوحة مع الكل الوطني.

وأضاف أن ”حماس جاهزة للانتخابات بعدما قدمت المرونة العالية في الآونة الأخيرة“، مشدداً على أن ”الانتخابات وسيلة وأداة نحو تحقيق الوحدة الفلسطينية وتوحيد النظام السياسي الفلسطيني“.

في المقابل، قال جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة ”فتح“، إن الحوار الوطني الشامل سيبدا في العاصمة المصرية القاهرة، في الثامن من شباط/ فبراير الجاري.

وأضاف الرجوب أن الوفود المشاركة في الحوار ستصل إلى القاهرة في السابع من الشهر الجاري.

وقال: ”ذاهبون إلى حوار القاهرة، كما قال الرئيس محمود عباس، بعقول مفتوحة، من أجل التوصل إلى النتائج التي يتمناها شعبنا الفلسطيني وتخدم قضيتنا العادلة“.

من جانبها، قالت مصادر خاصة لـ ”إرم نيوز“، من القاهرة، إن ”سبب تأجيل اجتماع الفصائل في القاهرة يرجع إلى أن القاهرة لم تحدد يومًا بعينه للاجتماع وبناء عليه لم يتم إرسال دعوات ما أدى لوجود تضارب في التصريحات بين كل من حركتي حماس وفتح“.

وأضافت المصادر أن ”الموعد الذي كانت القاهرة قد حددته هو شهر فبراير دون تحديد اليوم، وكانت هناك بعض الترتيبات التي تجرى لاستقبال الفصائل، ولم يكن قد تم الانتهاء منها لإرسال الدعوات“.

وتبحث الفصائل الفلسطينية، في اجتماع القاهرة، المرسوم الرئاسي الذي أصدره رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، منتصف الشهر الماضي، بتحديد إجراء الانتخابات التشريعية في الثاني والعشرين من مايو، والرئاسية في الحادي والثلاثين من يوليو، وانتخابات المجلس الوطني في الحادي والثلاثين من أغسطس.
حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك