سوريا.. 71 هجوما بغازات سامة منذ القرار الأممي 2118 – إرم نيوز‬‎

سوريا.. 71 هجوما بغازات سامة منذ القرار الأممي 2118

سوريا.. 71 هجوما بغازات سامة منذ القرار الأممي 2118

إسطنبول- قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إنها وثقت 71 هجمة يعتقد بأنها بالغازات السامة، نفذت من قبل النظام على مناطق سيطرة المعارضة، في 26 منطقة مختلفة، منذ صدور القرار الأممي 2118 في أيلول/سبتمبر 2013، المتعلق بتفكيك ترسانة النظام الكيماوية.

وحسب بيان صدر عن الشبكة، اليوم السبت، فإن ”العدد الكلي للهجمات، منذ 27 أيلول/ سبتمبر 2013، ولغاية 26 شباط/ فبراير الجاري، بلغ ما لا يقل عن 71 هجمة بغازات يُعتقد أنها سامة، وذلك في 26 منطقة في سوريا، حيث تعرضت كثير من تلك المناطق للقصف مرات متكررة“.

وأضاف التقرير أنه ”في إطار التوثيق المستمر من قبل الشبكة السورية لحقوق الإنسان، لانتهاكات النظام لقرار مجلس الأمن رقم 2118، ولاتفاقية نزع الأسلحة الكيميائية في سوريا، أصدرت عدة تقارير تناولت فيها خروقات النظام، ليصدر التقرير الحالي كتحديث دوري للدراسات السابقة“.

وفي نفس الإطار، قالت الشبكة إن ”عمليات القصف تسببت بحسب ما وثقته في مقتل ما لا يقل عن 52 شخصاً، هم 29 مقاتلاً من عناصر المعارضة المسلحة، و16 مدنياً، من بينهم 8 أطفال، و4 سيدات، فيما سقط 7 أسرى من قوات النظام، قتلوا خلال قصف على إحدى مقرات المعارضة المسلحة“.

وكشفت الشبكة أن ”أعداد المصابين في جميع المناطق التي تم استهدافها، بلغت ما لا يقل عن 1225 مصابا، بحسب تواصل أعضاء الشبكة مع المراكز الطبية المحلية لتلك المناطق“.

من ناحية أخرى، بينت الشبكة أن ”محافظة ريف دمشق تصدرت المحافظات السورية بحجم الاستهداف الذي بلغ ما لا يقل عن 26 مرة، وذلك في 8 مناطق، فقد استهدفت منطقة الدخانية وحدها قرابة 9 مرات، خلال مدة لا تتجاوز 14 يوما، فيما تلتها محافظة دمشق، حيث استهدفت قوات النظام حي جوبر بالغازات السامة 16 مرة“.

وأشارت الشبكة إلى أن ”محافظة حماة جاءت ثالثة بعد أن استهدفتها قوات النظام بالغازات السامة ما لا يقل عن 15 مرة، وذلك في 6 مناطق، منها مدينة كفرزيتا التي استهدفت نحو 9 مرات، وجاءت محافظة إدلب رابعة بعد أن استهدفتها قوات النظام بما لا يقل عن 6 مرات، وذلك في 3 نقاط، من بينها بلدة التمانعة، واستهدفتها 4 مرات“.

كذلك استهدفت قوات النظام محافظة درعا 4 مرات في بلدات (عتمان، ودلي، وإبطع، وكفر ناسج)، تلتها محافظة حلب، وتعرضت للاستهداف بالغازات السامة 4 مرات“.

يشار إلى أن اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية الموقعة عام 1993 تنص على حظر استحداث وإنتاج وتخزين الأسلحة الكيماوية، والاحتفاظ بها، أو نقلها أو استعمالها من جانب الدول الأطراف، وقد انضمت سوريا إلى الاتفاقية في 14 أيلول /سبتمبر من عام 2013، فيما مازالت مصر وإسرائيل ترفضان الانضمام لها.

وبدأت البعثة المشتركة المؤلفة من خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومن الأمم المتحدة عملها في سوريا في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر 2013، بموجب قرار من مجلس الأمن الدولي رقم 2118 الصادر في 28 أيلول/ سبتمبر من نفس العام.

وجاء القرار بعد اتفاق روسي أمريكي وافقت عليه سوريا وقضى بتفكيك الترسانة الكيميائية السورية، وذلك بعد هجوم بالسلاح الكيميائي في ريف دمشق أوقع مئات القتلى واتهمت الدول الغربية والمعارضة السورية النظام بتنفيذه.

ونص هذا الاتفاق على أن يتم التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية التي تقدر بألف طن بنهاية حزيران/يونيو 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com