السودان ينفي علاقته في اغتيال دبلوماسية أفريقية

السودان ينفي علاقته في اغتيال دبلوماسية أفريقية

المصدر: إرم- من ناجي موسى

وصفت وزارة الخارجية السودانية، ما تناقلته وسائل إعلام محلية واقليمة من مزاعم بأنها تسريبات من وكالة الاستخبارات التابعة لجنوب أفريقيا، تحدثت عن مؤامرة دبرتها حكومة السودان لاغتيال رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، نكوسازانا دلاميني زوما في العام 2012، بأنها مفبركة وعارية عن الصحة.

وقالت مصادر دبلوماسية سودانية في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، إن ما ورد فى هذا الشأن يبدو ملفقاً بشكل واضح ولا يمكن تصديقه عقلاً، وتساءلت ما هو دافع السودان لاغتيال هذه المرأة.

واستغربت المصادر السودانية، صمت حكومة جنوب أفريقيا والسيدة زوما نفسها طوال هذه المدة، إن كان ما أثير صحيحاً، وقالت ”أن هذه التقارير كتبت على عجل، ودون تفكير من جهات لا تهتم إلا بإشانة سمعة السودان“.

ونشرت ”شبكة الجزيرة“ الإخبارية خبراً مفاده أن المسئولين في جوهانسبرج تلقوا معلومات عن محاولة مزعومة، وقاموا بنقل تلك المعلومات الاستخباراتية لرئيس محطتهم في أديس أبابا، الذي أجرى بدوره اتصالات مع السلطات الإثيوبية لإطلاعهم على التهديد الوشيك لمسئولة الاتحاد الأفريقي.

وبحسب التقرير فإن أديس أبابا وجنوب أفريقيا اتفقتا على تعزيز الحماية الأمنية لزوما، كما أخبر الجنرال الاستخبارات العسكرية لجنوب أفريقيا زملائه أن ”دولة غير مسماة“ كانت وراء المؤامرة، وحذر من أن ”هناك مؤامرة اغتيال محتملة سيتم تنفيذها فى مكان آخر“.

وقال التقرير المسرب، إن اجتماعاً عقد بين مسؤولين أمنيين من إثيوبيا وجنوب أفريقيا، كشف عن أن السودان وراء هذه المؤامرة، وأوردت ”الجزيرة“ روايات متضاربة حول الشخص الذى أشار بأصابع الاتهام إلى الخرطوم، أو قائمة الأشخاص الذين يعتقد أنهم وراء المؤامرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة