”الحر“ يتوعد الحرس الثوري الإيراني بمعارك في سوريا – إرم نيوز‬‎

”الحر“ يتوعد الحرس الثوري الإيراني بمعارك في سوريا

”الحر“ يتوعد الحرس الثوري الإيراني بمعارك في سوريا

دمشق – قال القيادي في الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر، العميد إبراهيم الجباوي، إن ”أرض حوران (في محافظة درعا جنوب سوريا) ستكون مقبرة لجنود الاحتلال الإيراني“، مضيفاً أن ”أرض حوران كانت عبر التاريخ مقبرة للغزاة“.

وأكد العميد الجباوي المنشق عن الجيش النظامي، في تصريحات صحفية الاثنين، أن ”عودة الاشتباكات الضارية إلى منطقة درعا جنوب سوريا، أرغمت قوات النظام على أن تصبح في موقع الدفاع ومكنت قوات المعارضة من الانتقال إلى الهجوم.“ موضحاً أن ”الجيش الحر يحاول استرداد ما تبقى للنظام والجنود الإيرانيين ومعهم ميليشيا حزب الله من مواقع وعتاد، لأن القوات الإيرانية تحاول بأي شكل أن تحافظ على هذا الخط الدفاعي عن دمشق، فيما تحاول قوات الجبهة الجنوبية وفصائلها كسر هذا الخط وبالتالي فك الحصار عنها“.

ونفى العميد الجباوي أن ما يروج من شائعات عن حشد ”الحرس الثوري الإيراني“ لـ400 راجمة صواريخ في درعا هي أباطيل، وقال إن ”هذا العدد الهائل هو لتسليح جيش كامل وجيش النظام متهالك لم يبق منه شيء، أما من يردد هذه الإشاعات يريد ردع عناصر الثورة السورية وثنيهم عن مهمتهم، لكن الثوار صامدون بإذن الله حتى التحرير الكامل“.

وعلى صعيد آخر، انتقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ”مرضية أفخم“، الاثنين، اتفاق ”تدريب وتجهيز“ المعارضة السورية، الذي وقع بين الإدارة الأمريكية والخارجية التركية، واعتبرتها ”انتهاك سافر للقوانين الدولية“.

وقالت ”أفخم“ إن ”الاتفاقية تكرر الأخطاء الاستراتيجية التي أدت إلى تهيئة المجال لظهور تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ والتنظيمات الإرهابية المماثلة“.

وأضافت ”أفخم“ أن ”إصرار الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول على تطبيق السياسات الخاطئة وتكرار الأخطاء الاستراتيجية، سيؤدي إلى مقتل المزيد من الأبرياء“، على حد تعبيرها.

ويأتي انتقاد ”أفخم“ فيما تقاتل قوات إيرانية ممثلة بـ“الحرس الثوري الإيراني“ في معارك بريف دمشق وحلب ودرعا والقنيطرة إلى جانب قوات نظام بشار الأسد، وقال هشام مروة نائب رئيس الائتلاف: ”إن وجود إيران ومليشياتها الطائفية في سوريا يقوض فرص التوصل إلى حل سياسي في البلاد“.

وأضاف ”مروة“ أنه ”لا يمكن وجود حل سياسي في البلاد مع وجود المحتل الإيراني والمليشيات الطائفية القاتلة“. موضحاً: أن ”وجود الحرس الثوري الإيراني صار واضحاً في جنوب سوريا وشمالها“، واعتبر أن ذلك يشكل احتلاﻻً وغزواً لسوريا، وخرقاً للمواثيق والأعراف الدولية، حسب وصفه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com