ليبيا.. مفاوضات سرية بين الزنتان ومصراتة لوقف الاقتتال – إرم نيوز‬‎

ليبيا.. مفاوضات سرية بين الزنتان ومصراتة لوقف الاقتتال

ليبيا.. مفاوضات سرية بين الزنتان ومصراتة لوقف الاقتتال

المصدر: إرم ـ طرابلس

يجري شيوخ وأعيان وقادة عسكريون، من مدينتي الزنتان ومصراتة، جلسات تفاوض سرية؛ لوقف المعارك بين الطرفين، مقابل عدد من الشروط، يتوقع أن يتم وضعها في وثيقة صلح.

ويقول أحد شيوخ مدينة الزنتان، التي تقع في الجبل الغربي، إن ”هذه المفاوضات تهدف إلى وقف آلة الحرب في ليبيا، والتركيز على إيقافها من خلال أكبر مدينتين في البلاد، اللتان تملكان تأثير كبير على مستوى إيقاف المعارك الدائرة“.

ويوضح المصدر في حديثه لـ“إرم“، بأن هذه المفاوضات مستمرة منذ أسابيع، ويقودها من وصفهم بـ ”دعاة الصلح والسلام“ بجانب مشاركة عدد من القادة العسكريين للثوار من كلا المدينتين، حيث جرى قبل أيام اجتماع موسع في تونس.

وعن أبرز الملامح التي اتفق عليها الطرفان، أجاب ”لا توجد اتفاقات نهائية حتى هذه اللحظة، لكن ممثلي مدينة مصراتة عرضوا على ممثلي الزنتان، انسحاب كتائب الزنتان المسلحة من قاعدة الوطية الجوية العسكرية، وقطع صلاتها مع الجيش الليبي في المنطقة الغربية، مقابل سحب مصراتة كافة كتائبها العسكرية والعودة إلى مدينتهم، وضمان منح الزنتان مقاعد وزارية في حكومة التوافق المزمع الاتفاق عليها، ضمن مخرجات الحوار السياسي بين أطراف الأزمة، والذي يتم برعاية من الأمم المتحدة“.

وعن إمكانية عقد أي اتفاق نهائي بالخصوص، أكد بأن المقترحات يتم مناقشتها، كما أن الزنتان ستقوم بتقديم عدد من الشروط، لقبول أي تسوية سلمية يتم نزع فتيل الاقتتال من خلالها.

ولم يكشف المصدر عن هذه الشروط، لكنه أكد ”أن اجتماعات مكثفة ستعقد خلال الأيام المقبلة، لبلورة الأفكار وعرضها على الطرفين“.

وكان مجلس أعيان ليبيا للمصالحة (مظلة قبلية عشائرية غير رسمية)، قد كشف عبر بيان عن بدء جلسات الحوار الأولى أمس الجمعة، للمصالحة بين الزنتان ومصراتة، استضافتها بلدة الأصابعة (130) جنوب غرب العاصمة طرابلس.

كما أعلن المجلس البلدي لمدينة مصراتة عن تشكيله لجنتين للحوار بالمنطقة الغربية والشرقية، بهدف الحوار مع أطراف الأزمة، وإيجاد الحلول السلمية ووقف إطلاق النار، والخروج بليبيا من أزمتها الحالية.

وتعد مدينتا الزنتان ومصراتة، من أكثر المدن تأثيرا في المشهد السياسي الليبي، لمساهمتهما كبيرة في إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي، وما تتمتع بها المدينتان من إمكانيات عسكرية هائلة، غنموها من الحرب ضد القذافي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com