جنوب السودان.. تنزانيا تعتزم توفير حماية للمعارضة – إرم نيوز‬‎

جنوب السودان.. تنزانيا تعتزم توفير حماية للمعارضة

جنوب السودان.. تنزانيا تعتزم توفير حماية للمعارضة

المصدر: جوبا- من ناجي موسى

كشف نائب رئيس المعارضة المدنية في جنوب السودان، دينق ألور، عن تعهد الحكومة التنزانية بتوفير قوات خاصة لحماية عناصر الحركة الشعبية في المعارضة السلمية والمسلحة الموقعة على اتفاق ”اروشا“ مع الحكومة حال عودتهم إلى جوبا، لتنفيذ الاتفاق الخاص بوحدة الحركة الشعبية.

وقال ألور إن ”الفصائل المختلفة بالحركة الشعبية اختتمت اجتماعاتها التشاورية بمدينة أروشا التنزانية، وتوصل الاجتماع إلى خارطة طريق وجدول زمني متعلق بوصول أعضاء الحركة الشعبية في المعارضة السلمية والمسلحة إلى جوبا خلال مدة لا تتجاوز 45 يوما، مع توفير الحماية لهم بقوات خاصة من تنزانيا وكينيا وإثيوبيا، مع احتمال اشتراك جنوب إفريقيا“.

وأشار إلى أن ”الاجتماعات خلصت إلى إلغاء القرارات السابقة التي قضت بفصل كوادر الحزب (الحركة الشعبية) وفك تجميد الحسابات البنكية الشخصية، وإنهاء حالة النفي المفروضة عليهم من قبل حكومة الجنوب رسميا“.

ونوه بأن ”الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (ايغاد)، حددت لأطراف الصراع في دولة الجنوب فترة أسبوعين للاتفاق حول قضايا الثروة والسلطة والترتيبات الأمنية، على أن يوقع الرئيس سلفا كير ميارديت، وقائد المعارضة المسلحة ريك مشار، وقائد المعارضة السلمية باقان اموم، على الاتفاق النهائي الشامل“، مضيفا أن ”الحكومة التنزانية وايغاد ستشرفان على تنفيذ اتفاق اروشا الخاص بتوحيد حزب الحركة الشعبية الحاكم في جوبا“.

وتنطلق الجمعة 20 شباط/ فبراير الجاري، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، جولة محادثات جديدة بين الفرقاء في جنوب السودان بغية التوصل إلى سلام شامل.

ميدانيا، أفادت تقارير صحافية صادرة من جوبا بأن المعارك ما زالت مستمرة لليوم الثالث على التوالي بين القوات الحكومية والمتمردين في شمال شرق جنوب السودان.

وقال وزير الدفاع في جنوب السودان، كول مانيانغ جوك، إن ”قرية كاكا القريبة من ملوط تعرضت لقصف كثيف من المدفعية الثقيلة“، مؤكدا أن ”80 جنديا من جنوب السودان أصيبوا بجروح و 50 اعتبروا في عداد المفقودين“.

واندلعت المعارك في جنوب السودان في 15 كانون الأول/ ديسمبر 2013، بين فصائل في جيش الجنوب بجوبا، بسبب انقسامات سياسية قبلية بين ”الدينكا“ و“النوير“، أكبر قبيلتين في البلاد، وسرعان ما انتقلت الحرب لتشمل معظم أقاليم الدولة الوليدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com