العراق.. اجتماع حاسم بين علاوي والكتل السياسية لضمان ”ثقة البرلمان“ – إرم نيوز‬‎

العراق.. اجتماع حاسم بين علاوي والكتل السياسية لضمان ”ثقة البرلمان“

العراق.. اجتماع حاسم بين علاوي والكتل السياسية لضمان ”ثقة البرلمان“

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

كشف رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد علاوي، الإثنين، عن عقد اجتماع موسع مع قادة الكتل والأحزاب السياسية؛ لضمان حصوله على ثقة البرلمان.

وأعلن علاوي السبت الماضي، عن تصويت مجلس النواب على حكومته المرتقبة خلال الأسبوع الحالي، في حين جرت تسمية علاوي في الأول من شباط/فبراير، ويفترض أن يقدم الرئيس المكلف تشكيلته الوزارية إلى البرلمان قبل الثاني من آذار/ مارس المقبل؛ للتصويت عليها، بحسب الدستور.

وقالت مصادر سياسية مطلعة، لـ“إرم نيوز“، إن ”رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد علاوي، وجه دعوة لكافة قادة الكتل السياسية من مختلف المكونات والقوميات؛ لعرض أسماء مرشحي الوزارات ومناقشة البرنامج الحكومي، قبل ذهابه إلى البرلمان للتصويت على التشكيلة الحكومية“.

وأضافت المصادر، أن ”علاوي يهدف من هذا الاجتماع إلى الاتفاق والتوافق مع قادة الكتل، لضمان حصوله على ثقة البرلمان، فدون هذا الاتفاق لا يمكن الحصول على ثقة النواب، فالخلافات ما زالت قائمة، وهناك رفض وتحفظ سياسي على علاوي وحكومته المرتقبة“.

وفي السياق، قال النائب عن تحالف ”البناء“ حنين قدو، لـ“إرم نيوز“، إن ”اجتماع علاوي مع قادة الكتل السياسية مهم جدا، وسيتم خلاله الاتفاق بشكل نهائي على الكابينة الوزارية، وحل أي خلاف أو إشكال حولها“.

وبين قدو، أن ”علاوي حصل مسبقا على ضمانات بأن هناك أغلبية برلمانية، ستكون داعمة له وستصوت على منحه الثقة، لكن بهذا الاجتماع يريد أيضا التأكيد على الإبقاء على هذا الدعم؛ لكي يذهب إلى البرلمان خلال اليومين المقبلين، ويعرض حكومته الجديدة للتصويت“.

وتستمر الخلافات والصراعات بين القوى السياسية العراقية، ورئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، بشأن التشكيلة الوزارية لحكومته، وسط مخاوف من عدم منح الحكومة الجديدة ثقة البرلمان، بسبب تجاوز علاوي الكتل والأحزاب السياسية، باختيار مرشحي الحقائب الوزارية.

وتضع هذه الخلافات والصراعات حكومة العراق السابعة أمام سيناريوهات عديدة، منها اعتذار علاوي عن تكليفه، أو إعطاء القوى السياسية الحقائب الوزارية وينال ثقة البرلمان، أو ذهابه إلى البرلمان وإجراء تصويت دون أي اتفاق وتوافق سياسي، وهنا يسقط في التصويت ويتم اختيار بديل عنه خلال 15 يوما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com