”#العراق_سيد_نفسه“.. هاشتاغ عراقي لرفض تحويل البلاد إلى ساحة حرب – إرم نيوز‬‎

”#العراق_سيد_نفسه“.. هاشتاغ عراقي لرفض تحويل البلاد إلى ساحة حرب

”#العراق_سيد_نفسه“.. هاشتاغ عراقي لرفض تحويل البلاد إلى ساحة حرب

المصدر: بغداد – إرم نيوز

أطلق ناشطون عراقيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن رفضهم التدخل الإيراني والأمريكي في البلاد، بالتزامن مع خطبة المرجعية الدينية في النجف بشأن ذلك.

ودعا ناشطون عبر هاشتاغ ”#العراق_سيد_نفسه“، إلى وقف التدخلات الخارجية في شؤون البلاد، وإنهاء الاستقطاب الحاصل، وحالة الصراع الدائر على الأراضي العراقية، بين الولايات المتحدة وإيران.

وتساءل ناشطون ومتظاهرون، عبر وسائل الإعلام المحلية، عن كيفية جعل العراق ساحة لتصفية الخصومات والصراع بين واشنطن وطهران، في ظل الصمت الحكومي المطبق حيال ذلك، وتحول رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي إلى ”ساعي بريد“ لنقل رسائل المهاجمين، حيث  تلقى لمرتين اتصالا هاتفيا من الولايات المتحدة وإيران، تخبرانه ببدء هجوم على مصالح الدولة الأخرى.

الصحفي في قناة ”روسيا اليوم“ سلام مسافر، علّق قائلا: ”لم يتمكنوا من إطفاء وهج الانتفاضة، اليوم تشرق شمس شتوية دافئة على المعتصمين في سوح الاحتجاجات، ينشدون للحرية والسيادة والاستقلال، لوطن خال من أحزاب الفساد والاستبداد. شموس العراق تشرق على الحرامية“.

من جهته، قال مدير مركز الإعلامي الرقمي إن ”العراق سيد نفسه، فلماذا يترامى بعض العراقيين بأحضان الدول الأخرى.. العراق سيد نفسه، فكيف يقبل بعض العراقيين أن يكونوا أتباعا للآخرين“.

وأضاف أن ”العراق سيد نفسه، فماذا سيقول لنفسه ولكرامته من قبل أن يكون فلان وفلان سيده“.

 وتمحورت شعارات التظاهرات في العراق اليوم الجمعة، حول رفض التدخل الأجنبي، واستخدام البلاد ساحة لتصفية الحسابات بين الدول.

وردد المتظاهرون في العاصمة بغداد، والمحافظات الجنوبية الأخرى، شعارات ”لا لأمريكا ولا لإيران“ تعبيرا عن رفضهم الصراع القائم بين البلدين، مطالبين الحكومة باتخاذ الإجراءات الرسمية حيال التدخل الإيراني الأخير وقصف قواعد أمريكية في الأنبار وأربيل.

بدوره، دعا المرجع آية الله علي السيستاني، اليوم الجمعة، إلى أن يكون العراق سيد نفسه، وألا يتدخل غرباء في توجيه قراره، مؤكدا أن من بين أبناء العراق من يملك الكفاءة لذلك.

وندد السيستاني، خلال خطبة جمعة ألقاها عبر ممثله أحمد الصافي، بالهجمات التي تبادلتها الولايات المتحدة وإيران على أرض العراق، وحذر من تدهور الأمن في البلد والمنطقة على نحو أشمل، نتيجة المواجهة بين واشنطن وطهران.

وقال السيستاني إن ”هذه الهجمات تنتهك سيادة العراق، وإنه لا ينبغي السماح للقوى الخارجية بتحديد مصير البلد“.

من جهته، أكد الناشط مهند الهلالي أن ”المرجعية .. كفى الشعب ما عاناه من حروب ومحن وشدائد على مختلف الصعد طوال عقود من الزمن في ظل الأنظمة السابقة وحتى النظام الراهن“.

وأضاف الهلالي في تدوينة عبر ”تويتر“ أن ”النظام الراهن سبب في استمرار معاناة الشعب، وعلى القائمين عليه التحلي بالمسؤولية والاستماع لصوت الإصلاح. العراق سيد نفسه“.

وشهد العراق خلال الأيام القليلة الماضية أوضاعا متردية، بدأت بقصف أمريكي على كتائب حزب الله في محافظة الأنبار، أعقب اقتحاما للسفارة الأمريكية وسط بغداد، وصولا إلى اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في مطار بغداد، وانتهاء بالقصف الإيراني الأخير على قواعد أمريكية في الأنبار وأربيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com