اغتيال صحفيين عراقيين ونجاة ناشط مدني (فيديو) – إرم نيوز‬‎

اغتيال صحفيين عراقيين ونجاة ناشط مدني (فيديو)

اغتيال صحفيين عراقيين ونجاة ناشط مدني (فيديو)

المصدر: بغداد -إرم نيوز

اغتال مسلحون مجهولون، مساء الجمعة، صحفيين اثنين، في مدينة البصرة جنوبي العراق، بعد انتهائهما من تغطية الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة، ونجا ناشط مدني من محاولة أخرى في محافظة ذي قار.

وقالت وسائل إعلام محلية: إن ”مسلحين مجهولين أوقفوا الصحفي أحمد عبدالصمد في منطقة الشمشومية وأمطروه بوابل من الرصاص، ليردوه قتيلا، ثم لاذوا بالفرار“.

ووصلت قوة أمنية إلى مكان الحادث، وفتحت تحقيقا للوقوف على ملابساته، ونقل جثمان الضحية إلى الطب الشرعي.

وقبل الاغتيال بساعات، نشر الصحفي عبدالصمد مقطع فيديو يهاجم فيه إيران، وعمليات التصفية في صفوف المحتجين، فضلا عن استمرار التظاهرات إلى حين ”محاكمة الفاسدين“.

وفاة مصور متأثرا بجراحه

وفي السياق، قال مصدر أمني لـ“إرم نيوز“ إن ”مصور القناة صفاء غالي كان يرافق مراسلها أحمد عبدالصمد، وأصيب بثلاث رصاصات في منطقة الصدر، نقل على إثرها إلى مستشفى الجمهوري وسط المحافظة، قبل أن يفارق الحياة“.

إلى ذلك، قالت نقابة الصحفيين العراقيين، في بيان، إن ”هذا الحادث الإجرامي يأتي في مسلسل استهداف الصحفيين والإعلاميين وأصحاب الكلمة الحرة الذين يؤدون واجبهم الوطني والمهني“.

وطالبت النقابة ”قائد عمليات البصرة وقائد شرطة البصرة بالكشف عن الجناة وملاحقتهم وتقديمهم إلى العدالة“، مطالبة بضرورة ”توفير الحماية اللازمة للصحفيين والمؤسسات الإعلامية التي تؤدي واجبها المهني“.

نجاة ناشط

وفي واقعة أخرى، نجا الناشط المدني محمد عبد العظيم، مساء الجمعة، من محاولة اغتيال في ناحية الفضلية جنوب مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار.

وقال مصدر أمني عراقي، لـ“إرم نيوز“، إن ”الناشط محمد عبد العظيم نجا من محاولة اغتيال في ناحية الفضلية، بعد تعرضه لإطلاق نار من مجهولين فروا هاربين، دون إصابته“.

وأوضح أن ”الجهات الأمنية المختصة فتحت تحقيقا في الحادثة، وتراجع حاليا كاميرات المراقبة؛ للتعرف على المسلحين“.

وشهد الشارع العراقي موجة اغتيالات لنشطاء في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى، التي تشهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ عدة أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com