مشروع إيلات الإسرائيلي يهدّد قناة السويس

وقالت الحملة: “إن إسرائيل بدأت في تنفيذ مشروع البوابة الجنوبية، الخاص بتطوير المنطقة الجنوبية لديها، والذي يشمل نقل ميناء إيلات شمالاً مع حفر قناة من الشاطئ إلى الميناء، بالإضافة إلى إنشاء مطار جديد وإنشاء خط سكة حديد فائق السرعة للركاب والبضائع، وذلك طبقاً للخطاب المرسل من السفير د. محمد بدر الدين زايد مساعد وزير الخارجية لشؤون دول الجوار إلى محفوظ علي رئيس قطاع شؤون مكتب وزير السياحة”.

وقالت نسرين المصري، مؤسسة الحركة: “إن المشروع الصهيوني يهدف، على حسب خطاب تم إرساله في 15 كانون الأول/ ديسمبر الماضي من وزير السياحة إلى الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، إلى جعل دولة إسرائيل مركزاً دولياً للنقل البحري، وجسراً برياً للتجارة بين آسيا وأوروبا بالتوازي مع قناة السويس، لا سيما أن المشروع سيوفر فرص عمل بالمنطقة من خلال تنمية القدرات السياحية لمدينة إيلات وتسويقها كبديل لمدينة شرم الشيخ”.

وأشارت إلى خطورة تنفيذ المشروع الإسرائيلي قبل محور قناة السويس، خاصة أن المشروع الصهيوني يعتمد على عنصر الوقت، من خلال الاستغلال الجيد لمشروعها الذي يهدف لتحويل إسرائيل إلى مركز دولي على المستويين البري والبحري، في مجال التبادل التجاري، مطالبة بسرعة البدء في تنفيذ مشروع قناة السويس، قبل فوات الأوان، في ظل تداعيات وخطورة المشروع الصهيوني، المقرر الانتهاء من تجهيزه خلال الخمس سنوات المقبلة.