صور .. حرب عصابات بين طلاب الإخوان والشرطة بجامعة الأزهر

المواجهة بين الأمن وطلاب الإخوان تحمل نوعاً من الحصانة لصالح الطلاب في إطار عمليات الكر والفر والخروج عبر مجموعات سريعة لإشعال النيران في سيارات الشرطة.

المصدر: القاهرة – (خاص) من شوقي عصام

تحولت جامعة الأزهر إلى ساحة اقتتال وعنف بعد أن اعتمدت جماعة الإخوان المسلمين على مجموعات كبيرة من الطلبة والطالبات وأعضاء هيئة التدريس المنتمين لها في إثارة العنف والفوضى وقطع الطرق وضرب الحالة الأمنية في مصر من مقر الجامعة الرئيس بمنطقة مدينة نصر بالقاهرة، وأفرعها ببعض المحافظات.

المواجهة بين الأمن وطلاب الإخوان تحمل نوعاً من الحصانة لصالح الطلاب في إطار عمليات الجر والفر والخروج عبر مجموعات سريعة لإشعال النيران في سيارات الشرطة، وإلقاء إطارات السيارات المشتعلة لقطع الطرق الرئيسية مثل طريق النصر، والشوارع الرئيسية المحيطه بالجامعة، مما دفع قوات الشرطة لاعتلاء أسطح البنايات المجاورة للجامعة عبر قوات خاصة تقوم بإلقاء قنابل الغاز وطلقات الخرطوش التي يطلقها القناصة.

قوات الشرطة التي تقف عاجزة أمام تعدي أسوار الجامعة بحكم القانون، قامت بتوجيه مجموعات خاصة تقوم بمهمتين، اطلاق قنابل الغاز وطلقات الخرطوش في محاولة لاجبار الطلاب على ايقاف أعمال الحرق التي طالت المباني داخل المدينة الطلابية وبعض المرافق بالشوارع المحيطة، ووصل الأمر إلى التعدي على سيارات المارة وتهشيمها، بعد تكرار حوادث تعدي الطلاب على سيارات تقاد من جانب فتيات وسيدات يمرون في طريق النصر. أما المهمة الثانية فتهدف إلى التقاط صور ومقاطع فيديو لمثيري العنف لضبطهم بواسطة أجهزة البحث الجنائية عند الخروج من أبواب الجامعة، وتحويلهم إلى النيابة بأدلة دامغة.

أما طلاب جماعة الإخوان في الأزهر، فهم عادة ما يكونوا محملين بزجاجات المولوتوف والإطارات التي يتم إشعالها ورميها في اتجاه قوات الأمن، فضلاً عن الأسلحة البيضاء والنارية.

استمرار الدراسة بالجامعة أصبح أمراً صعبا في هذه الفترة، وهو القرار المنتظر الذي تدرسه الدولة مع مشيخة الأزهر، خصوصاً بعد توقف الدراسة في معظم كليات جامعة القاهرة ”الكليات النظرية“ نهاية الأسبوع الماضي، لحين امتحانات منتصف العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com