قناصو ”داعش“ يقطعون طريق البغدادي عين الأسد

قناصو ”داعش“ يقطعون طريق البغدادي عين الأسد

بغداد- قال مسؤول محلي في محافظة الأنبار(غرب) إن عناصر تنظيم ”داعش“ لغّموا الطريق الرابط بين قاعدة ”عين الأسد“ الجوية وبلدة البغدادي بالمتفجرات إلى جانب انتشار عدد من القناصين لمنع وصول تعزيزات إلى البلدة.

وشنّت القوات العراقية، الأحد، مدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي عملية عسكرية واسعة لاستعادة بلدة البغدادي الاستراتيجية غربي الرمادي بمحافظة الأنبار التي تبعد 5 كلم عن قاعدة ”عين الأسد“ الجوية بعد سيطرة عناصر تنظيم ”داعش“ الأسبوع الماضي على أجزاء واسعة منها ومحاولة اقتحام القاعدة الجوية.

وقال جاسم الحلبوسي، عضو مجلس المحافظة، إن ”قناصين من تنظيم داعش ينتشرون بالقرب من الطريق الرابط بين قاعدة عين الأسد الجوية وناحية البغدادي بالإضافة الى زرع العديد من الألغام على امتداد الطريق لمنع وصول الإمدادات إلى الناحية“، مؤكدا ”وجود مساعٍ للقوات العراقية لإعادة السيطرة على الطريق“.

وأشار المسؤول المحلي إلى أن ”عناصر التنظيم لا يزالون يفرضون حصارًا على الحي السكني في ناحية البغدادي“، مؤكدا أن ”المسلحين يتواجدون خارج الباب الرئيسي للمجمع السكني وهناك ضرورة لتدخل سريع من قبل القوات الأمنية لفك الحصار وإمداد العوائل بالمؤمن“.

وتعد قاعدة ”عين الأسد“ العسكرية أحد أهم القواعد العسكرية في العراق، واستخدمتها القوات الأمريكية قاعدة لهم عند احتلالهم العراق بعد عام 2003، ويوجد في هذه القاعدة مطار جوي ومراكز لتدريب المقاتلين من القوات الأمنية وأبناء العشائر الذين يواجهون تنظيم ”داعش“ حالياً.

وتخوض قوات من الجيش العراقي مدعومة بقوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) الكردية وميليشيات شيعية وعشائرية مسلحة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في عدة مناطق من المحافظات الشمالية والغربية من العراق التي يسيطر عليها ”داعش“ منذ أشهر بغية استعادة السيطرة على تلك المناطق.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com