أخبار

الأردن يستعين بالأزهر لسد نقص الأئمة
تاريخ النشر: 15 فبراير 2014 17:39 GMT
تاريخ التحديث: 15 فبراير 2014 17:39 GMT

الأردن يستعين بالأزهر لسد نقص الأئمة

أعضاء في البرلمان يطلبون من الحكومة التراجع عن قرار التعاقد مع أئمة من مصر والتوجه نحو تعيين أئمة من الأردن حتى وإن كان بعضهم لا يحمل شهادة الشريعة.

+A -A
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

منحت الحكومة الأردنية وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية صلاحيات التعاقد مع أئمة غير أردنيين من خريجي الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية، لسد النقص في الأئمة المؤهلين شرعيا، شريطة أن يكونوا مؤهلين شرعيا ولفترة مؤقتة، إلى حين تأمين النقص الحاصل بما لا يتجاوز 50 إماما سنويا، بحسب وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داوود.

ونفى الوزير داوود وجود موانع قانونية لتعيين المصريين ما دامت الوزارة تعاني من نقص في عدد الأئمة المؤهلين، عازيا النقص الحاصل إلى نظام القبول الجامعي وتحديده لمعدلات مرتفعة لتخصص الشريعة، حيث لا يتعدى عدد طلبة تخصصات الشريعة في الجامعات الأردنية 250 طالبا سنويا، يتوزعون عند تخرجهم على مؤسسات الدولة.

وتسبب هذا القرار بغضب شعبي ونيابي، إذ طالب أعضاء في البرلمان الحكومة بالتراجع عن هذا القرار، والتوجه نحو تعيين الأئمة الأردنيين حتى وإن كان بعضهم لا يحمل شهادة الشريعة.

وفي تصريح لـ إرم طلب النائب بسام البطوش من وزارة الأوقاف المبادرة إلى الإعلان عن حاجتها للأئمة، مشيرا إلى أن هناك الكثير من الشباب الأردنيين الملتزمين والمتعمقين في علوم الشريعة وإن كانت تخصصاتهم مختلفة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك