فتح تحمّل حماس مسؤولية ”محاولة اغتيال قيادي“ بغزة

فتح تحمّل حماس مسؤولية ”محاولة اغتيال قيادي“ بغزة

رام الله – حمّل أحمد عسّاف، المتحدث باسم حركة فتح في الضفة الغربية، قادة حركة حماس المسؤولية عن ما أسماه ”محاولة اغتيال“، قيادي في الحركة بقطاع غزة، وجرح اثنين من مرافقيه.

وأضاف في بيان صحفي:“ نحمّل قيادة حماس خالد مشعل رئيس المكتب السياسي، ونائبه إسماعيل هنية المسؤولية عن إرهاب جماعاتهم المسلحة في قطاع غزة، ومحاولتهم اغتيال مدير مفوضية العلاقات الدولية لحركتنا في قطاع غزة مأمون سويدان“.

وأضاف: ”محاولات الاغتيال والتفجيرات اليومية التي يرتكبها مسلحو حماس، نتيجة طبيعية لسكوت قيادتهم على إرهاب العصابات المسلحة في قطاع غزة، ومحاولة فاشلة لإسكات الأصوات الوطنية التي تحمّلها مسئولية الوضع الكارثي الذي يعيشه شعبنا في غزة“.

ومضى قائلا: ”استهداف سويدان صباح اليوم بعد ظهوره في لقاء تلفزيوني مساء أمس على قناة (عودة)، هو استهداف لصوت الوطنيين الحق الذي تراه حماس خطرا على مشروعها وأرباحها من الاتجار بآلام ومعاناة شعبنا“.

بدوره، رفض سامي أبو زهري، الناطق باسم حركة حماس في غزة، اتهامات عساف.

وقال إنّ ما يجري في غزة من أحداث تستهدف قيادات حركة فتح، هي ”انعكاس لصراعات بين معسكري وتياري الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والقيادي المفصول من الحركة محمد دحلان“.

وطالب أبو زهري، الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بملاحقة كل من يتورط بأحداث تستهدف قيادات في حركة فتح، و“محاسبتها“.

ويسود خلاف حاد بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومحمد دحلان، الذي فُصل من حركة فتح في يونيو/حزيران عام 2011.

وكان مواطنان فلسطينيان، قد أصيبا صباح اليوم الاثنين، جراء إطلاق مجهولين النار على سيارة قيادي في حركة فتح، غرب مدينة غزة.

وقال شهود عيان إن مجهولين ملثمين أطلقوا النار على سيارة مدير مفوضية ”العلاقات الدولية“، لحركة فتح في قطاع غزة ”مأمون سويدان“، ما أدى إلى إصابة اثنين من مرافقيه، فيما لم يصب المسؤول بأي أذى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com