سوريا.. النظام يستقدم تعزيزات عسكرية للجبهة الجنوبية

سوريا.. النظام يستقدم تعزيزات عسكرية للجبهة الجنوبية

دمشق – أفادت مصادر ميدانية بالمعارضة السورية في محافظة درعا جنوب سوريا، أن قوات النظام استقدمت صباح اليوم الاثنين تعزيزات عسكرية إلى خط الإمداد الواصل بين بلدة قيطة وتل غرابة، فيما استقرت مجموعات في بعض المنازل ضمن المربع الأمني القريب من فرع الأمن العسكري والمساكن العسكرية شرقي مدينة الصنمين.

في وقت اندلعت فيه اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام مدعومة بمقاتلين من حزب الله والحرس الثوري الإيراني، في محيط حي المنشية بدرعا البلد، وسط قصف مدفعي عنيف مصدره كتيبة البانوراما، استهدف محيط الحي دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

وبينما تحتدم المعارك في عدة قرى ومدن جنوب سوريا بين قوات المعارضة والقوات النظامية السورية، مدعومة بمقاتلين لبنانيين وإيرانيين وأفغان، كشفت مصادر عن أن قائد ”فيلق القدس“ في الحرس الثوري الإيراني، الفريق قاسم سليماني، والشخصية العسكرية الأولى في حزب الله اللبناني مصطفى بدر الدين، يقودان تلك المعركة، بدعم من القوات الحكومية.

كذلك أعلن ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ عن أن قوات النظام أعدمت نحو 10 جنود بتهمة الخيانة والتعامل مع الفصائل المقاتلة في درعا، وتزويدها بإحداثيات المعارك.

وقد تم إعدامهم بعد وصول اللواء الإيراني ”قاسم سليماني“ إلى درعا للإشراف على المعارك، واستبدال القيادة القديمة لجيش النظام المتهمة بالتعاون مع الثوار، فيما تعهد قائد في المعارضة بشنّ حرب عصابات في الجنوب ضد قوات النظام و“حزب الله“ الذين بدأوا هجوماً كبيراً على الثوار في المنطقة الحدودية قرب إسرائيل والأردن.

يأتي ذلك فيما أفاد أحد قادة تحالف المعارضة أن المعركة ضد النظام ومواليه ستطول وستكون كراً وفراً، والحرب ستكون حرب عصابات وسيتكبد النظام فيها خسائر كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة