الكنيسة المصرية: قتلى فيديو الذبح هم مختطفونا في ليبيا

الكنيسة المصرية: قتلى فيديو الذبح هم مختطفونا في ليبيا

القاهرة – قال القمص بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، إن الأشخاص الذين ظهروا في فيديو وهم يذبحون على يد عناصر تنظيم ”داعش“، مساء اليوم الأحد، هم المصريون الـ21 المختطفون في ليبيا.

وأضاف حليم لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، مساء اليوم ”شاهدنا الفيديو المؤلم، ونؤكد أن القتلى فيه هم أبناؤنا المختطفون في ليبيا“.

وتابع ”مازلنا نتواصل مع الجهات الرسمية في الدولة، وعلى رأسها وزارة الخارجية لمتابعة الموقف“.

وأعرب حليم عن خالص تعازي الكنيسة لأسر الضحايا، وقال ”نصلى من أجل أبنائنا القتلى، ونعزى أهلهم وندعو لهم بالصبر“.

وأظهر تسجيل مصور بثه موقع التواصل ”يوتيوب“ مساء اليوم، إعدام تنظيم ”داعش“ في ليبيا 21 مسيحيا مصريا مختطفا ذبحا.

وبثت مواقع مؤيدة لتنظيم ”داعش“ الإرهابي تسجيلا مصورا، وهو يظهر تقدم ملثمين علي ساحل أحد الشواطئ بأيديهم أشخاص بالزي البرتقالي (زي الإعدام)، بينما ارتدى قاتلوهم الزي الأسود.

واصطحب المتشددون المختطفين في طابور طويل، قبل أن يستقر هذا الطابور على شاطئ البحر، ليتوسط هذا الطابور ملثم ظهر بزي مختلف عن الباقين، ليلقي كلمة باللغة الإنجليزية، قائلا، بحسب الترجمة التي عرضها التسجيل: ”أيها الناس لقد رأيتمونا على تلال الشام نحز رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب وقد تشربت الحقد على الإسلام والمسلمين“.

ووسط ذبح الأشخاص من جانب الملثمين ظهرت عبارة أن هذه الدماء ”ثأرا لكامليا وأخواتها“.

وكاميليا سيدة مصرية مسيحية، تردد منذ سنوات أنها أسملت وأن الكنيسة قامت باحتجازها، وهو ما نفته الكنيسة مؤكدة أنها لم تسلم.

ولم يصدر بيان رسمي من جانب الدولة أو الكنيسة المصرية حول الواقعة (حتى الساعة 20.00 ت.غ)، ولم يتسن التأكد من صحة التسجيل من مصدر مستقل.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد التقى رئيس وزرائه إبراهيم محلب، مساء اليوم، لبحث موقف هؤلاء المختطفين.

وبحسب صحيفة مملوكة للدولة، يلقي السيسي، غداً الإثنين ، كلمة إلى الشعب المصري.

وأضافت مصادر مطلعة لم تسمها صحيفة ”أخبار اليوم“، المملوكة للدولة، عبر موقعها الإلكتروني مساء اليوم، أن ”الرئيس (السيسي) من المتوقع أن يتطرق خلال الكلمة إلى آخر تطورات أوضاع المصريين المختطفين في ليبيا، وجهود محاربة الإرهاب في سيناء (شمال شرق مصر)، واستعدادات مصر للمؤتمر الاقتصادي الذي يعقد في شرم الشيخ (شرق) في مارس (آذار) القادم“.

​وأعلن تنظيم ”داعش“ الخميس الماضي، أنّ من أسماهم بـ“جنود الخليفة“ في ولاية طرابلس (تشتهر باسم داعش ليبيا)، أسروا 21 قبطيّاً (مسيحيا مصريا)، ونشر صورا لهم بملابس الإعدام البرتقالية في منطقة ساحلية مجهولة، دون أن يوضح مصيرهم، ولكنهم كانوا يتخذون وضعية الذبح وبدا من ورائهم عناصر التنظيم بالملابس السوداء يحملون السكاكين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com