مصر: لن نتدخل عسكريا في ليبيا دون تقييم دقيق

مصر: لن نتدخل عسكريا في ليبيا  دون تقييم دقيق

القاهرة ـ قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم السبت، إن بلاده ”لن تتخذ أي قرار بالتدخل العسكري في ليبيا في ظل أي ضغوط، دون دراسات وتقييم دقيق“.

وأوضح شكري أن ”القرارات التي تتخذها مصر، هي قرارات مبنية على المصلحة العامة، وليست انفعالية ولا تتم تحت أي ضغط“.

وأضاف شكري أن ”طبيعة التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، في كل من العراق وسوريا لها طبيعة خاصة، وتتم في إطار ضربات جوية بعيدة عن أي تهديدات تمس مباشرة مواطنين الدول المشاركة أو أراضيها“.

وتابع ”لكن لمتاخمة الحدود المصرية الليبية، ووجود هذه الأعداد من المصريين في ليبيا، لابد من اتخاذ قرارات ذات طبيعة فيها تحركات إيجابية“، مشيرا إلى أن ”الأعمال العسكرية تتم بحسابات دقيقة، ولظروف وأطر مناسبة، وتأخذ في الاعتبار كافة المتغيرات“.

وعن المختطفين المصريين في ليبيا، قال شكري ”نتابع المصريين المختطفين في ليبيا بشكل وثيق، وهناك اتصالات يجريها سفراؤنا في ليبيا وتونس مع القبائل الليبية ذات النفوذ والتأثير والعشائر والأطراف السياسية لتقديم الدعم والحماية لمن يحتاج وإرشاد المصريين بتوخي الحذر بالبعد عن مناطق الصراع لحماية أنفسهم“.

وأوضح أنه أجرى عددا من الاتصالات المكثفة مع وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وروسيا؛ لإحاطتهم بالأمر، والتشاور حول كيفية التنسيق على مستوى الأجهزة الأمنية“.

وأعلن تنظيم ”داعش“ الخميس الماضي، أنّ من أسماهم بـ“جنود الخليفة“ في ولاية طرابلس، أسروا 21 قبطيّاً مصريا، ونشر صورا لهم بملابس الإعدام البرتقالية في منطقة ساحلية مجهولة، دون أن يوضح مصيرهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة