داعش يعدم 50 شخصا في البغدادي

داعش يعدم 50 شخصا في البغدادي

المصدر: بغداد- من شيماء عبد الواحد

أعدم تنظيم ”داعش“ خمسين شخصاً من أهالي ناحية البغدادي ذات الأغلبية السنية، بعد محاصرته أكثر من 1500 عائلة مناهضة له في مناطق عديدة من الناحية، في الوقت الذي تسعى القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية لإرسال تعزيزات لقاعدة ”عين الاسد“ لحمايتها من السقوط بيد التنظيم المتشدد.

وقال الخبير الأمني والباحث بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي لـ“إرم“ إن ”‫تنظيم ”‏داعش“ يقوم منذ فجر الجمعة بحملة اعتقالات وإعدامات ميدانية في ناحية البغدادي وخاصة مناطق الجواعنة والجبة، حيث أعدم حتى الآن ٥٠ شخصاً بالقرب من جسر وحيد، واعتقل مايقارب ٨٠ أخرين حتى الآن“.

‫وأضاف أن ”داعش يقترب من قاعدة عين الأسد العسكرية الحيوية، بعد سيطرته على جسر وحيد في الجبة ومنطقة الجواعنة وعلى طريق الأمدادات بإتجاه قضاء حديثة غرباً“، مؤكداً أن ”القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة عين الاسد استخدمت طائرات الآباتشي، بهدف معالجة بعض الاهداف القريبة من القاعدة وابعاد عناصر التنظيم ومنع تحشيداتهم قرب القاعدة“.

محملاً ”قائد عمليات الأنبار مسؤولية وقوع البغدادي بيد ”داعش“، بعد ان أهمل معالجة تحشد عناصر التنظيم التدريجي قرب الناحية، وأنشغل بالسياقات العسكرية التقليدية“.

وتمكنت ”إرم“ من الاتصال بأحد شيوخ العشائر في البغدادي، الذي أكد وجود إعدامات طالت أبناء الناحية، والعشرات من المعتقلين الذين اقتادهم التنظيم نحو جهات مجهولة خارج حدود الناحية.

ويقول الشيخ ناصر الحديثي، إن ”تنظيم داعش المتشدد توعد بالقصاص من كل من حمل السلاح بوجهه، على مدى تسعة أشهر مضت، حيث قاوم اهالي الناحية التنظيم طوال تلك الفترة، ولم يقدر على اقتحام المنطقة الا بعد نفاذ الذخيرة والعتاد لأبناء العشائر السنية“.

وأكد الشيخ الحديثي الذي انسحب مع عدد من المقاتلين الذي كان يترأسهم نحو قاعدة عين الاسد أن ”التنظيم أعدم مايقارب 50 شخصاً من اهالي الناحية، تتراوح اعمارهم بين (16-60) عاماً، خصوصاً وان الاهالي تفاجئوا بامتلاك داعش على قوائم مقاتلي العشائر السنية في المنطقة، الذين كانوا يقاتلون التنظيم“.

وكان مصدر أمني أفاد في وقت مبكر اليوم، بأن تنظيم ”داعش“ حقق تقدما في المعارك الجارية داخل بلدة البغدادي واقترب من حي سكني يقطنه مئات الأسر.

وأفادت مصادر أمنية عراقية أن تنظيم ”داعش“ المتشدد، يحاصر أكثر من 1500 عائلة في منطقة البغدادي، قرب الرمادي.

وقال قائد عسكري، إن ”شح السلاح والعتاد قد يمكن التنظيم المتطرف من ارتكاب مجزرة بحق المدنيين، إضافة إلى احتمال تمكنهم من السيطرة على قاعدة عين الأسد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com