مقتل أمير داعش في الغوطة الشّرقيّة

مقتل أمير داعش في الغوطة الشّرقيّة

المصدر: إرم- دمشق

أعلن ”فيلق الرّحمن“ عن تمكّنه من قتل قائد تنظيم ”داعش“ في الغوطة الشّرقيّة بريف دمشق، اليوم الخميس.

وقال متحدّث عن المكتب الإعلامي للفيلق – أحد التشكيلات العسكرية المقاتلة بريف دمشق – في تصريح صحفي، ”إنّ عناصر المكتب الأمني في فيلق الرّحمن تمكنّوا بعد التّحرّي من معرفة المقر الذي يختبئ فيه ”أبو محمّد التّونسي“ أمير تنظيم داعش في الغوطة الشّرقية، وقاموا بمداهمة المقر وقتله بعد تواريه عن الأنظار لعدة أشهر.“.

ويتّهم فيلق الرّحمن ”التّونسي“ بتكفير المسلمين وتنفيذ عدّة عمليّات اغتيال في الغوطة الشّرقيّة طالت العديد من قادة فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية، أبرزهم قائد ”لواء بدر“ أبو محمد هارون، إضافةً إلى آخرين من ”جيش الأمة ”وغيرهم.

وبدأ داعش محاولة شراء الولاءات بالمال واستغلال الحاجة الشديدة والحصار المطبق على الغوطة من قبل النظام، ومعروف أن بعض التشكيلات العسكرية في الغوطة تعاني من الفقر الشديد، فحاول التنظيم مدهم بالسلاح والأموال لشراء مبايعتهم، وبحسب ناشطين فإن رواتب أفراد التنظيم وصلت إلى 100 ألف ليرة سورية (500 دولار)، في الوقت الذي لا يجد فيه معظم سكان الغوطة لقمة العيش.

وكان ”جيش الإسلام“ أعلن بداية الشهر الجاري عن مقتل ”قناص الصحوات“، ”جهاد الخولي“، الملقب بأبي عبيدة، أحد عناصر تنظيم الدولة في الغوطة الشرقية والمسؤول عن قتل القياديَّيْن في جيش الإسلام أبي محمد عدس (مجدرة) وأبي خطاب.

وظهر تنظيم داعش في الغوطة الشرقية بدمشق منتصف عام 2013، وشنت الكتائب المقاتلة في الغوطة حملة واسعة عليه في شهر يوليو من عام 2014، وبالفعل استطاعوا حينها القضاء على معظم التنظيم، وهروب عدد من أمراء قيادييه، ومن بينهم أبو محمد التونسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة