إسرائيل تراقب بحذر تغلغل حزب الله جنوب سوريا

إسرائيل تراقب بحذر تغلغل حزب الله جنوب سوريا

ذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، في تقرير لها نشرته اليوم الخميس، نقلاً عن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، أن حزب الله، وبعد أسبوعين على ”عملية شبعا“، ”بدأ في التغلغل أكثر في سوريا.

وتجري على الأرض وفي القطاع المتاخم في هضبة الجولان حالياً، معارك قاسية للسيطرة على المنطقة، بين قوات حزب الله والمعارضة السورية، وتُعتبر نتائج هذه المعارك ذات أهمية إستراتيجية عالية بالنسبة لإسرائيل، بحسب الصحيفة.

وأشار تقرير الصحيفة العبرية إلى أن معلومات استخباراتية تؤكد أن ”حزب الله أخذ على عاتقه قيادة الحرب أمام قوات المعارضة بدل جيش الأسد، ويتعاون مع مستشارين من الحرس الثوري الإيراني“.

ويعتقد الجهاز الأمني الإسرائيلي أن ”الحزب سيسبب المشكلات لإسرائيل بسبب تواجده على الحدود مع سوريا، بالإضافة إلى الخبرة التي اكتسبها ووسائل القتال الجديدة التي حصل عليها، ولكن في شكل خاص لأنه يتحرر في هذا القطاع من ضغط الجمهور اللبناني، وليس مقيداً من قبله حين يقرر ما إذا سيختار الهجوم ضد إسرائيل“.

ويأتي هذا التقرير في وقت أعلن فيه الجيش الإسرائيلي أنه يراقب ”بكثب وقلق“ ما يحدث وراء الحدود السورية، وقال: ”على خلفية الغليان في القطاع الشمالي وإنجازات مقاتلي حزب الله في المعارك ضد المتمردين على الأسد، والتخوف من عمليات انتقام في الذكرى السنوية لاغتيال قيادات من التنظيم (حزب الله)، يستعد الجيش لكل الاحتمالات، ويتعقب تطورات الحرب الأهلية السورية“.

هذا ويحرز الجيش النظامي السوري، تقدماً في الهجوم الذي يشنه جنوباً بمساندة مجموعات مسلحة حليفة بينها حزب الله والحرس الثوري الإيراني، بعدما سيطر على بلدة استراتيجية وتلال محيطة بها، وفق ما أفاد ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ ومصادر رسمية سورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com