لبنان.. مرشح مستقل يفوز بمنصب نقيب المحامين رغم تكتل أحزاب السلطة ضده – إرم نيوز‬‎

لبنان.. مرشح مستقل يفوز بمنصب نقيب المحامين رغم تكتل أحزاب السلطة ضده

لبنان.. مرشح مستقل يفوز بمنصب نقيب المحامين رغم تكتل أحزاب السلطة ضده

المصدر: أ ف ب

فاز المحامي المستقل ملحم خلف، الأحد، بمنصب نقيب المحامين في بيروت، رغم تكتل أحزاب السلطة ضده، في خضم حراك شعبي غير مسبوق يشهده لبنان، منذ شهر، ويطالب برحيل الطبقة السياسية مجتمعة.

وفور إعلان النتائج التي بثتها شاشات التلفزة المحلية مباشرة على الهواء، ردد المحامون ”ثورة، ثورة“؛ ابتهاجًا بفوز خلف، قبل أن يؤدوا معًا النشيد الوطني اللبناني.

وقال خلف (56 عامًا) فور إعلان فوزه: ”نأمل أن يمتد مشهد العرس الذي عشناه هذا اليوم على الوطن بكامله لتدخل الديمقراطية وتجدّد نفَس المؤسسات التي نريدها أن تكون حماية للمواطن“.

وأكد أن نقابة المحامين ستكون ”الحصن المنيع للحريات العامة ولحقوق الإنسان، وبموازاة ذلك ستكون الضنينة على قيام الدولة التي نريدها دولة عادلة، ولا تخشى تداول السلطة“.

واحتفل محامون في مقر النقابة بفوز خلف نقيبًا لهم. وقالت محامية لقناة الجديد التلفزيونية، إثر إعلان النتائج، ”مبروك للشعب اللبناني انتصارنا على كل الأحزاب، إنها بداية الثورة“.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أبدى ناشطون فخرهم بهذا الإنجاز.

وكتب الشاب شهيد نكد على حسابه على فيسبوك: ”مبروك نقابة المحامين التحرّر. أخيرًا نقيب للمحامين لن يهدي فوزه إلى أيّ زعيم“.

وقال الناشط والمخرج لوسيان أبو رجيلي: ”ملحم خلف نقيبًا للمحامين.. ألف مبروك للثوار“، مرفقًا عبارته بوسم #لبنان_ينتفض الذي يستخدمه المتظاهرون في لبنان.

ويشهد لبنان، منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، تظاهرات شعبية غير مسبوقة، بدأت على خلفية مطالب معيشية، في حراك بدا عابرًا للطوائف والمناطق، ومتمسكًا بمطلب رحيل الطبقة السياسية بلا استثناء، على وقع أزمة اقتصادية ومالية خانقة.

وأجرت نقابة محامي بيروت، الأحد، انتخابات لعضوية مجلس النقابة، وفاز ستة أعضاء، بينهم ثلاثة مرشحين لمنصب النقيب.

وانسحب مرشح لمنصب النقيب محسوب على القوات اللبنانية، لحساب المرشح الآخر ناضر كسبار، الذي تكتلت الأحزاب لتأييده، رغم كونه مستقلًا، وحضت مناصريها على الاقتراع له بمواجهة خلف.

ونال خلف 2341 صوتًا مقابل 1532 لمنافسه.

ويحمل خلف إجازة في الحقوق من جامعة القديس يوسف في بيروت، ودكتوراه في القانون من جامعة مونبيلييه الفرنسية. وأسّس عام 1985 جمعية ”فرح العطاء“، وهي منظمة غير حكومية فاعلة في لبنان تُعنى بتعزيز السلم الأهلي وترسيخ قيم التسامح وتوفير مساحة للحوار بين مختلف الأديان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com