الهاشمي: حملة التطهير ضد سنة العراق لم تتوقف

الهاشمي: حملة التطهير ضد سنة العراق لم تتوقف

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

أكد نائب الرئيس العراقي السابق، طارق الهاشمي، أن ”حملة التطهير“ ضد السنّة في العراق، لم تتوقف منذ وصول رئيس الوزراء، حيدر العبادي، إلى سدة الحكم قبل ستة أشهر.

وقال الهاشمي، في بيان صحافي نشره على موقعه الإلكتروني: ”ستة أشهر انقضت على تشكيل حكومة العبادي بالتمام والكمال، لا جديد بل تراجع“، مضيفا أن ”حملة التطهير المذهبي ضد السنة لم تتوقف، الحرمان والجوع بفضل الفساد وسوء الإدارة يتفاقمان، المليشيات وليس الجيش يدير العمليات“.

وشدد على أن ”نفوذ إيران يتعاظم، ومشاريع قوانين تكرس الانقسام المجتمعي“، لافتا إلى أن ”العفو العام والمصالحة حبر على ورق.. خطاب يتكرر عن موت العراق الموحد“.

واعتبر الهاشمي، المقيم خارج العراق، والمحكوم بالإعدام غيابيا بتهم ”الإرهاب“، أن ”الاتفاق السياسي بين الكتل السياسية التي شكلت على أساسها حكومة العبادي، ورقة من الماضي شأنها شأن ورقة الإصلاح عام 2008 واتفاقية أربيل عام 2010″، مبينا أن الحكومة ”توظف الحرب على داعش في التسويف والتضليل والتنصل من التزاماتها“.

وانتقد نائب الرئيس العراقي السابق ممثلي المكون السني في الحكومة ومجلس النواب، قائلا: ”ممثلو العرب السنة فنقول لهم: وعدتم وما وفيتم.. عظم الله أجرنا بكم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة