أحزاب عراقية تعلن رفض ”خطة إصلاح“ قاسم سليماني – إرم نيوز‬‎

أحزاب عراقية تعلن رفض ”خطة إصلاح“ قاسم سليماني

أحزاب عراقية تعلن رفض ”خطة إصلاح“ قاسم سليماني

المصدر: محمد عبدالجبار – إرم نيوز

أعلنت جهات سياسية وشعبية عراقية، رفضها لخطة ومقترح زعيم ”فيلق القدس“ في ”الحرس الثوري“ الإيراني، قاسم سليماني، والتي عرضها على القوى السياسية في العراق، لإنهاء التظاهرات والاحتجاجات، والحفاظ على النفوذ الإيراني.

وقال زعيم حزب المواطنة العراقي المعارض، غيث التميمي، لـ“إرم نيوز“، إن“المقترح الذي طرحه سليماني على القوى السياسية العراقية الموالية لإيران، مرفوض سياسيًا وشعبيًا، ولن يحقق أي نجاح، لأن إيران طرحت حلولًا للحكومة مع بداية تظاهرات أكتوبر، وفشلت سابقًا، وهذا المقترح أيضًا سيفشل“.

وبين التميمي أن“القوى السياسية التي اجتمع معها سليماني، ليس لها أي تأثير على المتظاهرين، وقبولهم بما تُقدم لهم إيران لن يكون لها أي تأثير، وحتى عمليات الاعتقال والخطف والاغتيال، فهم قاموا بكل هذه الأعمال طيلة الفترة الماضية، لكنهم لم يفلحوا بتخفيض شدة التظاهرات، بل كانت دافعًا قويًا لاستمرارها“.

وأضاف أن“المتظاهرين في بغداد وباقي المحافظات، أوصلوا رسائل واضحة، بأنهم ضد التدخلات الإيرانية، بل انتفضوا ضد هذه التدخلات، التي أوصلت العراق إلى ما هو عليه الآن“.

إلى ذلك قال علي السنيد، القيادي في ائتلاف النصر، بزعامة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، لـ“إرم نيوز“، إن“القوى السياسية العراقية الوطنية ترفض أي تدخلات خارجية من أي طرف كان، ونحن نرفض أي وصايا خارجية من أي جهة ودولة أيًا كانت“.

وبين السنيد أن“حل الأزمة التي يمر بها العراق يكون عراقيًا، دون أي تدخل خارجي، وأي تدخل خارجي من أي جهة وطرف، سيعمّق الأزمة ولن يحلها، خاصة أن الشعب العراقي أعلن من خلال ساحات الاحتجاج رفضه لجميع التدخلات الخارجية“.

في المقابل، أكد الناشط العراقي حسن أحمد، لـ“إرم نيوز“، أن“هتافات المتظاهرين كانت واضحة وهي ضد التدخلات الايرانية، وهذه الخطة، مرفوضة شعبيًا، ولن تحقق أي نجاح، وعلى القوى الوطنية رفضها بشكل علني، وعدم نفي اجتماعهم مع قاسم سليماني“.

وبين أحمد أن“أحزاب السلطة مستعدة لفعل أي شيء من أجل الحفاظ على مكاسبها، وكذلك إيران، مستعدة للقيام بأي أعمال، حتى تبقى محافظة على نفوذها في العراق، لكن هذا الأمر لم يتحقق لإيران أو القوى السياسية الموالية لها، فالشعب قال كلمته، والكلمة والرأي لصوت الشعب“.

وقال مصدران عراقيان، في وقت سابق، إن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، أقرَّ خطة الإصلاح التي ستُبقي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في الحكم، لحين إجراء انتخابات جديدة العام المقبل، وفق وكالة ”رويترز“.

وقال مسؤول أمني كبير إن“هناك تكتيكات جديدة تم إقرارها في محاولة لحصر المظاهرات في ساحة التحرير في العاصمة بغداد، ولهذا القوات الأمنية تلقت أوامر جديدة، يوم السبت، بضرورة الإبقاء على المتظاهرين داخل ساحة التحرير“.

وأضاف:“القوات الأمنية تعمل بهدوء لإحكام الطوق على الساحة ومن كل الاتجاهات، كما أنه من المتوقع أن تلي ذلك حملة اعتقالات في محاولة للحد من القوة الدافعة للاحتجاجات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com