القوات الصومالية تسيطر على مدينة استراتيجية وسط البلاد – إرم نيوز‬‎

القوات الصومالية تسيطر على مدينة استراتيجية وسط البلاد

القوات الصومالية تسيطر على مدينة استراتيجية وسط البلاد

المصدر: الأناضول

أحكمت القوات الصومالية، اليوم الأحد، قبضتها على مدينة ”طوسمريب“، بإقليم جلجدود (وسط)، بعد انسحاب الجناح المسلح لتنظيم ”أهل السنة والجماعة“، بحسب شهود عيان.

و“أهل السنة والجماعة“، تنظيم مسلح يتبع الطرق الصوفية، ويسيطر على مناطق وسط الصومال، كما يقاتل حركة الشباب (الموالية لتنظيم القاعدة)، في الأقاليم الوسطى، ويعلن التنظيم تأييده للحكومة، غير أنه يتهمها بتهميشه.

وقال أحمد نور، وهو صحفي مستقل، إنّ ”جماعة أهل السنة والجماعة“، انسحبت من المدينة دون أن تحدث أي اشتباكات مع القوات الحكومية، التي سيطرت على المدينة بشكل كامل.

وأضاف نور، أنّ ”المدينة تشهد تحركات عسكرية تجريها القوات الحكومية، حيث تتمركز هذه القوات في المواقع التي أخلتها الجماعة“.

وحذر وزير الشؤون الداخلية عبدي محمد صبرية، من محاولات ”أهل السنة والجماعة“، لإفشال جهود السلام والاتفاقيات الرامية لبناء إدارة ولاية غلمدغ، بما يضمن مصالح الجميع.

وشدد صبرية، في مؤتمر صحفي عقده، الأحد، في مدينة ”جرعيل“، بجلجدود، أن ما يقوم به ”أهل السنة“، يعارض جميع الاتفاقيات المبرمة مع الحكومة الاتحادية، داعيًا لتغليب المصلحة العامة على الخاصة.

ويأتي انسحاب ”أهل السنة“، من طوسمريب، بعد يوم من سيطرة القوات الحكومية على مدينة ”متبان“، بإقليم هيران (وسط)، بعد طرد مسلحين من جماعة ”أهل السنة والجماعة“.

وتشهد طوسمريب، في الآونة الأخيرة تحركات سياسية بين الحكومة، وجماعة أهل السنة والجماعة، من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي للخروج من نفق الخلافات حول بناء إدارة غلمدغ المحلية، بمشاركة جميع قبائل الإقليم.

إلا أن تشكيل لجنة انتخابات إدارة غلمدغ، من قبل الحكومة، أعاد الخلافات بين الجانبين إلى الواجهة، حيث اعتبر ”أهل السنة“ قرار تشكيل اللجنة بأنها خطوة أحادية الجانب.

وبحسب محللين، فإن سقوط طوسمريب، في يد القوات الحكومية، قد يقوض دور ”أهل السُّنة“ في البلاد، ويفتح للحكومة حيزًا واسعًا لبناء إدارة جلمدغ المحلية.

وكانت طوسمريب، تخضع لسيطرة تنظيم ”أهل السّنة والجماعة“، المسلح منذ 2008، حيث خاض فيها مواجهات عنيفة مع مقاتلي حركة الشباب، التي كانت تسيطر على أجزاء كبيرة في جنوبي ووسط البلاد.

وكانت الجماعة اعترضت مؤخرًا، على تشكيلة إدارة غلمدغ المحلية، بعد أن اتهمت الحكومة بتهميش الصوفية، عند توزيع الحقائب الوزارية بالحكومة المحلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com