الأطراف الليبية تستأنف الحوار الثلاثاء المقبل

الأطراف الليبية تستأنف الحوار الثلاثاء المقبل

طرابلس- قال مسؤولون من طرفي الصراع في ليبيا إن الفصائل المتحاربة هناك ستستأنف يوم الثلاثاء المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة داخل البلاد لاحتواء الصراع على السلطة بين الحكومتين المتنافستين.

وجاءت هذه الأنباء في الوقت الذي قال فيه مسعفون إن سبعة جنود قتلوا في اشتباكات جديدة بين القوات الموالية للحكومة والإسلاميين في مدينة بنغازي بشرق ليبيا ليصل عدد القتلى خلال أربعة أشهر من القتال هناك إلى نحو 700 .

وقال نائب رئيس مجلس النواب محمد شعيب إن محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة ستجرى داخل ليبيا يوم الثلاثاء مالم يحدث أي شيء غير متوقع.

وأكد عبد القادر حويلي العضو بالمؤتمر الوطني العام موعد إجراء المحادثات لكنه لم يكشف عن مكانها.

وقال برناردينو ليون مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلي ليبيا في الأسبوع الماضي خلال زيارة لطرابلس إن المحادثات ستُستأنف في غضون أيام. وعقدت أول جولة من المحادثات التي تجري برعاية الأمم المتحدة في مدينة غدامس بجنوب ليبيا في سبتمبر/ أيلول ولكنها لم تحرز تقدما.

وتأمل الأمم المتحدة بجعل الجانبين يتفقان على حكومة وحدة وطنية . وتعتزم الأمم المتحدة ترتيب وقف إطلاق نار محلي وتبادل للسجناء كخطوة أولى لنزع فتيل النزاع.

وتصاعدت حدة الصراع في بنغازي ثاني أكبر مدن ليبيا حيث شنت قوات متحالفة مع الثني هجوما في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول لطرد جماعات إسلامية مسلحة مثل أنصار الشريعة.

وقال سكان في بنغازي، السبت، إن قوات الجيش اشتبكت لليوم الثالث مع إسلاميين تحصنوا في منطقة الميناء.وقال مسعفون إن سبعة جنود قتلوا كما أصيب 41.

وقال فراج البراسي وهو قائد عسكري إن الميناء تحت سيطرة الجيش.

ولكن شهود عيان سمعوا أصوات قتال عنيف قرب الميناء في منطقتين أخريين حيث لحقت أضرار بمبان سكنية وحكومية كثيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com