براميل النظام المتفجرة تقتل الأطفال في الغوطة الشرقية

براميل النظام المتفجرة تقتل الأطفال في الغوطة الشرقية

المصدر: دمشق- إرم

وثق ناشطون سوريون مقتل وإصابة العشرات من الأطفال في بلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، بعد تعرضها منذ خمسة أيام لقصف بالبراميل المتفجرة التي يلقيها طيران النظام المروحي على عدد من البلدات ولاسيما بلدة دوما المحاصرة منذ نحو العامين.

وقال الناشطون إن العشرات من الأطفال كانوا ضحايا الغارات والقصف العشوائي، حيث قتل أكثر من 13 طفلاً في الأيام الخمسة الماضية، بينما أصيب العشرات بجروح بعضهم في حالة حرجة.

وقالت مصادر بالمعارضة إن أكثر من 82 شخصاً قتلوا بالغوطة الشرقية، بينهم 13 طفلاً على الأقل في الأيام الخمسة الماضية.

وذكرت ”تنسيقية دوما“ و“اتحاد تنسيقيات الثورة“، أن الأطفال هم أبرز ضحايا قتلى الغارات التي يشنّها النظام على بلدات دوما وكفر بطنا وعربين وعين ترما وسقبا وزملكا بالغوطة الشرقية.

وأكدت ”تنسيقية دوما“ أن البلدة تعرضت لوحدها خلال الأيام الماضية القليلة لنحو 60 غارة جوية، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة مائة آخرين وتدمير عشرات المنازل.

كما تعرضت بلدة عربين لـ 40 غارة، ومثلهم في كفر بطنا، بينما قتل وأصيب عدة أطفال في سقبا.

ويأتي هذا القصف العنيف لبلدات الغوطة الشرقية، عقب تعرض العاصمة دمشق لهجوم بعشرات الصواريخ من قبل ”جيش الإسلام“ التابع للمعارضة المسلحة.

وقال ”جيش الإسلام“ – أحد أبرز تشكيلات قوات المعارضة المسلحة بريف دمشق – إن القصف يأتي رداً على ”مجازر النظام“ في الغوطة الشرقية، في حين أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية ”سانا“ أن القصف استهدف أحياء سكنية، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، بينما قالت مصادر في المعارضة إنه استهدف ثكنات ومقار عسكرية وأمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com