الاردن يفرج عن ”أبو محمد المقدسي“

الاردن يفرج عن ”أبو محمد المقدسي“

عمان – أطلقت السلطات الأردنية، مساء اليوم الخميس، سراح منظر التيار السلفي، عصام البرقاوي، الملقب بـ“أبو محمد المقدسي“، بحسب محاميه موسى العبد اللات.

وقال موسى العبد اللات محامي التنظيمات الإسلامية ووكيل البرقاوي إنه ”تم الإفراج عن موكلي بالفعل مساء اليوم والذي تم توقيفه بتهمة استخدام شبكات الانترنت لتنظيمات إرهابية“.

وأضاف ”موكلي وصل منزله بعد توقيفه 100 يوم، لعدم وجود أدلة كافية تدينه“.

ولم يصدر أي تعليق من السلطات الأردنية حول الإفراج عن البرقاوي حتى الساعة 18:25 تغ.

والبرقاوي هو أبرز منظري التيار السلفي الجهادي، ومسؤول شرعي سابق في معسكرات تنظيم القاعدة في أفغانستان، وقد قضى نحو 16 عاما من السنوات العشرين الأخيرة في السجون الأردنية، انحاز لـجبهة النصرة في خلافها مع تنظيم الدولة الإسلامية وهاجم الأخير، ومؤخرا وقع على بيان يصف التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بأنه ”صليبي“.

وحكم على البرقاوي بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة الانتماء إلى تنظيم ما يعرف بـ ”بيعة الإمام“، وخرج المقدسي والزرقاوي وجهاديون آخرون من السجن عام 1999 إثر عفو صدر من الملك عبد الله الثاني في بداية عهده.

واعتقلت قوات الأمن الأردنية، البرقاوي، في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد أكثر نحو أربعة أشهر من الإفراج عنه، بعد نشره نشر فتوى ومقال على موقع الكتروني ضد التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم داعش، وتشارك فيه الأردن.

وخلال فترة حبسه، أصدر المقدسي العديد من الرسائل والفتاوى التي تدين ممارسات ”داعش“، وخصوصا إعلانها للخلافة، كما واصل إدانة أفعال ”داعش“ حتى خارج السجن حين أقدم التنظيم على إعدام صحفيين.

ويأتي الإفراج عن المقدسي بعد يومين من قتل داعش للطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com