الأردن يوجه أول ضربة لداعش بعد حرق الكساسبة

الأردن يوجه أول ضربة لداعش بعد حرق الكساسبة

عمّان – شنّ الأردن غارة جوية على أهداف للدولة الإسلامية، الخميس، هي الأولى من نوعها على ما يبدو منذ نشر هذا التنظيم المتطرف تسجيلا مصورا يظهر إحراق الطيار الأسير معاذ الكساسبة حيا.

وحلقت المقاتلات التي نفذت الغارة فوق مدينة الكرك مسقط رأس الكساسبة في إشارة إلى أن الغارات تأتي انتقاما من التنظيم الذي أعدم الطيار بطريقة مروعة أشعلت غضب الأردنيين.

وقال مسؤول أمني إن المقاتلات أتمت مهمة استهدفت التنظيم في سوريا.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله، يزور عائلة الكساسبة بمدينة الكرك وقت تحليق المقاتلات.

وكان التلفزيون الرسمي قد ذكر في وقت سابق، أن المقاتلات أتمت مهمة دون أن يحدد مكانها. لكن المسؤول الأمني أكد أنها كانت في موقع في سوريا تسيطر عليه الدولة الإسلامية.

وتعهد الجيش الأردني المشارك في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الاسلامية بالثأر لمقتل الكساسبة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية، الملك، جالسا إلى جانب قائد الجيش ومسؤولين كبار يزورون عائلة الكساسبة في بلدة عي على بعد 100 كيلومتر إلى الجنوب من عمان.

وتدفق آلاف الأردنيين لتقديم التعازي لعائلة الكساسبة في جزء من البلاد تشكل فيه العشائر ذات النفوذ عامل دعم قويا للأسرة الهاشمية الحاكمة ويشارك أبناؤها بقوة في الجيش وقوات الأمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com