مسلحون موالون لداعش يقتحمون حقلا نفطيا بليبيا

مسلحون موالون لداعش يقتحمون حقلا نفطيا بليبيا

طرابلس – أعلن المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، محمد الحراري اليوم الأربعاء، إن مسلحين اقتحموا حقل المبروك النفطي، في وسط البلاد.

وقال المتحدث باسم المؤسسة محمد الحراري ”اقتحم مسلحون مجهولون حقل المبروك الليلة الماضية.“ ولم يعط أي تفاصيل.

وذكرت مصادر لـ“سكاي نيوز عربية“، رفضت الكشف عن هويتها، إن المسلحين مرتبطون بداعش.

وأضافت أن المسلحين المتشددين خطفوا عاملا فرنسيا وقتلوا آخرين في الهجوم الذي يأتي عقب إعلان الجيش مقتل 11 جنديا في الساعات الـ24 الماضية قرب منطقة ”الهلال النفطي“.

وفي تصريحات للأناضول، قال العقيد أحمد المسماري، الناطق باسم رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن برلمان طبرق، إن ”قواتنا خسرت 11 عسكريًا وأصيب 25 آخرون بجروح أثناء هجومها علي متطرفين بمنطقة سيدي خالد القريبة من مدينة درنة“.

وبحسب المسماري فإن ”المتشددين المسيطرين علي درنة قد واجهوا الجيش الليبي بمنطقة سيدي خالد (7 كلم شرق درنة) وحدثت مواجهات مسلحة بين الطرفين منذ مساء أمس حتي صباح اليوم“.

وفي حين أكد المسؤول الليبي أن قواتهم ألحقت بصفوف المتشددين الذين شكلوا ما يعرف باسم ”مجلس شوري مجاهدي درنة وضواحيها“ خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح إلا أن قوات ”شورى درنة“ لم تعلن عن حصيلة المعارك ولا مجرياتها.

وتحاصر قوات رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن برلمان طبرق بالتحالف مع قوات اللواء خليفة حفتر من شهرين مدينة درنة التي تسيطر عليها كتائب إسلامية متنوعة أعلن بعضها الولاء لتنظيم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com