”الحشد الشعبي“ يحتفل بتحرير ديالى بمعسكر لـ“مجاهدي خلق“

”الحشد الشعبي“ يحتفل بتحرير ديالى بمعسكر لـ“مجاهدي خلق“

بغداد – أقامت منظمة شيعية مسلحة، اليوم الثلاثاء، احتفالا بمناسبة تحرير محافظة ديالى شرقي العراق من قبضة تنظيم ”داعش“ وذلك في معسكر كان خاصاً بحركة مجاهدي ”خلق“ الإيرانية المعارضة.

واحتفلت صباح اليوم الثلاثاء منظمة ”بدر“ الشيعية المنضوية ضمن ميليشيا ”الحشد الشعبي“، بتحرير محافظة ديالى بحضور وزير الداخلية العراقي محمد الغبان ورئيس المنظمة هادي العامري وذلك بمعسكر أشرف (80 كلم شمال بغداد) الذي كان خاصا بحركة مجاهدي ”خلق“ الإيرانية.

وطالب وزير الداخلية خلال كلمته في الاحتفال القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي، بـ“إبداء أكبر قدر من التعاون مع المواطنين ومساعدتهم في توفير الخدمات الأساسية لهم بالتعاون مع الدوائر الحكومية المتخصصة“.

بدوره قال النائب في البرلمان العراقي ورئيس منظمة بدر هادي العامري، في كلمة له خلال الاحتفال، إن الحشد الشعبي ”قدّم أكثر من 70 شهيداً في المعارك الأخيرة مع داعش من أجل تطهير ديالى من قبضة التنظيم“، مثنيا على دور القوات الأمنية والشرطة خلال المواجهات.

من جهته اعتبر الناشط والمعارض الايراني أوميد نهوندي، أن إقامة هذا الاحتفال في معسكر أشرف تحديدا هي استجابة لأوامر الحكومة الإيرانية وإرضاء لها، مطالباً في تصريحه لوكالة ”الأناضول“ حكومة إيران، بـ“الكف عن التدخل في الشأن الداخلي العراقي“.

وكان نظام الرئيس الراحل صدام حسين سمح لمنظمة ”مجاهدي خلق“ المعارضة للنظام الإيراني، بالإقامة في معسكر أشرف بهدف مساندته في حربه ضد إيران بين عامي (1980-1988).

وجرّد معسكر أشرف من أسلحته بعد اجتياح الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها العراق في 2003، وتولى الأميركيون آنذاك أمن المعسكر، قبل أن يتسلم العراقيون هذه المهمة في عام 2010.

وأعلنت السلطات العراقية في سبتمبر/ أيلول عام 2013 إغلاق معسكر ”أشرف“ نهائياً وبقي شبه مهجور حتى إقامة احتفال اليوم فيه.

وتأسست منظمة مجاهدي خلق التي تشكل أكبر فصيل في ”المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية“(معارض) في 1965 بهدف الإطاحة بنظام الشاه بهلوي في إيران، ثم النظام الإسلامي اللاحق.

وطردت المنظمة من إيران خلال ثمانينيات القرن الماضي بعدما شنت عدة عمليات مسلحة داخل البلاد، واحتضنها النظام العراقي السابق وأمن لها الإقامة في معسكر أشرف قبل أن يتم نقل العناصر إلى معسكر لايبرتي في بغداد بعد إغلاق الأخير.

وأعلن صادق الحسيني رئيس اللجنة الامنية في ديالى 26 يناير/ كانون الثاني الماضي‎ عن تحرير آخر مناطق المحافظة التي كانت ما تزال تحت قبضة تنظيم ”داعش“.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com