العراق.. اكتشاف مقبرة جماعية للإيزيديين

العراق.. اكتشاف مقبرة جماعية للإيزيديين

المصدر: شبكة إرم الإخبارية– بغداد

عثر مقاتلون إيزيديون في قضاء سنجار شمال غرب العراق، اليوم الاثنين، على مقبرة جماعية تضم رفاة العشرات من المدنيين الإيزيديين بينهم نساء وأطفال.

و كشفت مصادر عسكرية رسمية أن المقبرة عبارة عن خندق تم حفره على عجالة، ويضم نحو 25 هيكلاً عظمياً، ويوجد قربها بقايا ملابس تعود لأطفال ونساء من الأقلية الإيزيدية.

وتقع المقبرة في حقل للدواجن مهدم بشكل متعمد، جنوبي مجمع ”خانصور“ وقريبة من سفح جبل شنكال، وتم التحفظ عليها بسبب وجود عظام بشرية في مناطق محيطة بها، ومن المرجح الكشف عن المزيد من الرفاة في مناطق مجاورة.

وقال ميسر حاجي صالح ”قائمقام قضاء سنجار“ إن قوات البيشمركة عثرت على مقبرة جماعية تضم رفات 25 شخصاً لرجال وأطفال ونساء من الطائفة الإيزيدية قتلهم تنظيم داعش الإرهابي“.

وأضاف: ”لم يتم انتشالها من المقبرة حتى الآن بانتظار أخذ عينات من جثث الضحايا لإجراء فحص الحمض النووي“.

من جهته، أكد ضابط في البيشمركة رفض الكشف عن اسمه، عدد الجثث التي عثر عليها قائلاً: إن ”قواتنا كانت تبحث عن المتفجرات والألغام في المنطقة وخلال البحث عثرت على المقبرة“ الواقعة في قضاء سنجار، في شمال غرب العراق.

وأضاف الضابط وهو أحد المسؤولين عن حماية المقبرة أن ”الجثث التي عثر عليها بعد عمليات حفر حوالي مترين يعود بعضها لأطفال أو رجال، أصبحت عظاماً“، مشيراً إلى أن ”الضحايا قتلوا ذبحاً أو بالرصاص“.

ولفت الضابط الانتباه إلى أن أحد أهالي المنطقة من الإيزيديين ابلغهم أمس بأن عمه واثنان من أولاده كانوا اعتقلوا لكنه لم يعد يستطيع التعرف عليهم.

وفرض التنظيم المتطرف سيطرته على قضاء سنجار، المعقل الرئيسي للإيزيديين حيث يعيش حوالي 300 ألف نسمة، بعد هجمات متلاحقة أعقبت سيطرته على مدينة الموصل في 10 يونيو/ حزيران.

وسيطرت ”داعش“ على مناطق واسعة في شمال وغرب ووسط العراق، بينها تلك التي تشكل معاقل تاريخية للأقلية الإيزيدية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com