مسيرة في قطاع غزة
مسيرة في قطاع غزةإرم نيوز

مسيرة لنازحين جنوب غزة تطالب بوقف الحرب وعودتهم لمنازلهم (صور)

خرج الآلاف من الفلسطينيين النازحين في عدة أماكن جنوب قطاع غزة في مسيرة، أمس الخميس، تطالب بوقف الحرب الإسرائيلية والعودة إلى منازلهم التي هُجّروا منها بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل.

وقال المواطن جلال أبو القمصان، النازح من مخيم جباليا شمال غزة إلى مركز إيواء في مدينة دير البلح وسط القطاع، إنه لم تعد لديهم القدرة على التحمل أكثر من ذلك، في ظل الظروف المعيشية القاسية، وعدم توفر الحد الأدنى من مقومات الحياة الإنسانية.

وأضاف أبو القمصان، في حديث لـ"إرم نيوز": "اضطررنا بالأمس للخروج في تظاهرة تضم المدنيين من الأطفال والنساء الذين يعيشون في خيم، لا تحميهم من برد الشتاء وهطول الأمطار"، مطالبًا بإيجاد حل لمعاناتهم بعد مرور قرابة أكثر من 110 أيام على "التشرد والتهجير"، بحسب تعبيره.

مشاركون في المسيرة يطالبون بالعودة لمنازلهم
مشاركون في المسيرة يطالبون بالعودة لمنازلهمإرم نيوز

وتابع: "نريد العودة إلى بيوتنا ومدننا، حتى لو كانت مهدمة، وفي خيمة فوق أنقاضها، وهذا ما يجتمع عليه جميع النازحين الذين خرجوا في المظاهرات".

وقال أبو القمصان: "يكفي ما عانيناه خلال الأشهر الماضية نحن وعائلاتنا، ويجب على العالم الحر أن يسمع صرخاتنا، وأن يلبي مطالبنا الإنسانية".

من جهتها، قالت النازحة من حي الشجاعية في مدينة غزة، نور المبيض: "كان يجب أن نخرج في مظاهرات مدنية منذ اليوم الأول لتهجيرنا ونزوحنا من بيوتنا، وكان يجب علينا ألا نقبل بهذه المعيشة البائسة داخل خيمة، بعد أن كانت لنا بيوت وحياة وخصوصية كاملة".

مشاركون في المسيرة يطالبون بتسليم الأسرى
مشاركون في المسيرة يطالبون بتسليم الأسرىإرم نيوز

وأضافت المبيض، في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "مطالبنا واضحة في المظاهرات، التي خرجت فيها أنا وزوجي وجميع أبنائي، وهي أن تتوقف هذه الحرب بأي ثمنٍ كان، وأن نعود إلى بيوتنا وأحيائنا السكنية، ونعود لحياتنا الطبيعية التي انقلبت رأسًا على عقب منذ السابع من أكتوبر".

ولفتت إلى أن الحياة في مراكز الإيواء هي أسوأ حياة يمكن أن يعيشها أي إنسان في العالم، حيث لا مكان للنوم ولا طعام جيد ولا حتى حمام لقضاء الحاجة، فضلًا عن انتشار الأوبئة والأمراض وانعدام النظافة العامة والشخصية، وانعدام الخصوصية بشكل لا يصدق.

وتابعت السيدة الفلسطينية: "لقد بدأنا نفقد جزءًا من كرامتنا وسط كل هذا البؤس الذي نعيشه، في ظل انعدام كل سبل الحياة الكريمة، وعلى أعتاب طوابير الكابونات والمساعدات الإغاثية، فكان لزامًا علينا أن نخرج، وأن نعلي صوتنا أمام عدسات الكاميرا بأننا لم نعد نحتمل المزيد من الحروب، ولا المزيد من المعاناة والتشرد".

أخبار ذات صلة
مستوطنون يمنعون دخول المساعدات إلى غزة

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com