مستشفى الشفاء أكبر مستشفيات غزة غارقا في الظلام خلال الحرب
مستشفى الشفاء أكبر مستشفيات غزة غارقا في الظلام خلال الحربالغارديان

ما الدرع البشري في غزة وكيف اتُهمت حماس باستخدامه؟

قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن الجيش الإسرائيلي نَشر تسجيلا صوتيا، يُسمع فيه أحد عناصر مديرية المخابرات العسكرية وهو يتصل برجل فلسطيني في غزة لإقناعه وعائلته بالفرار جنوبا باتجاه خان يونس.

وأضافت الصحيفة أن "متلقي المكالمة كان يشكو من صعوبة الامتثال للتحذير الإسرائيلي لأن حماس تغلق الطرق على الطريق الجنوبي، وتعيد الناس إلى ديارهم".

وأشارت إلى أن "التسجيل الصوتي هو مجرد واحد من العديد من الأدلة المزعومة التي نشرها الجيش الإسرائيلي لدعم مزاعمه بأن حماس تستخدم السكان المدنيين في غزة كدروع بشرية أو تعمل بطريقة تظهر التجاهل الصارخ لسلامة المدنيين".

وتُعرّف المحكمة الجنائية الدولية جريمة الحرب المتمثلة في استخدام الدروع البشرية بأنها "استغلال وجود مدني أو شخص آخر محمي لجعل نقاط أو مناطق أو قوات عسكرية معينة في مأمن من العمليات العسكرية".

مستشفى الشفاء أكبر مستشفيات غزة غارقا في الظلام خلال الحرب
لماذا تتحرك إسرائيل ببطء في هجومها البري على غزة؟

وأشار التقرير إلى أن إسرائيل استشهدت بما تقول إنها أمثلة عديدة على استخدام حماس للدروع البشرية كتكتيك في الصراع الحالي وفي الحرب السابقة عام 2014. وتدعي أن حماس وضعت أجزاء من نظام الأنفاق العسكرية وشبكة القيادة تحت أهداف مدنية.

ويوم الجمعة الماضي، أصدر الجيش الإسرائيلي رسما بيانيا يصور ما قال إنه مقر قيادة حماس تحت مستشفى الشفاء.

وفي اليوم التالي، نشر الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" لقطات قالوا إنها من استجواب اثنين من أعضاء الجناح المسلح لحركة حماس. زاعمين أنهما تسللا إلى إسرائيل في 7 تشرين الأول/ أكتوبر خلال المذبحة التي راح ضحيتها 1400 إسرائيلي.

وبدا أنهما يؤكدان أن مقاتلي حماس يستخدمون المستشفيات في قطاع غزة لحماية أنفسهم من ضربات الجيش الإسرائيلي.

وأضاف التقرير أن أحدهما يدعى عامر أبو عواش، وهو عضو في قوة النخبة التابعة لحماس، حيث سُئل عن العلاقة بين المستشفيات في غزة وشبكة الأنفاق الواسعة التابعة لحماس. وأجاب عواش وهو مكبل اليدين: "معظمهم مختبئون في المستشفيات".

مستشفى الشفاء أكبر مستشفيات غزة غارقا في الظلام خلال الحرب
لماذا تتحرك إسرائيل ببطء في هجومها البري على غزة؟

بينما نفى عزت الرشق، مسؤول حماس، المزاعم القائلة إن الحركة تستخدم مستشفى الشفاء كدرع لبنيتها التحتية العسكرية تحت الأرض، وقال إن هذه المزاعم "ليس لها أي أساس من الصحة".

كما لفت التقرير إلى أن الأدلة المتناقلة وغيرها تشير إلى أن حماس والفصائل الأخرى استخدمت أهدافاً مدنية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس. حيث واجه صحفيو "الغارديان" في عام 2014 رجالًا مسلحين داخل أحد المستشفيات، وتم توثيق رؤية كبار قادة حماس داخل مستشفى الشفاء.

وخلال صراع عام 2014، أفادت الأمم المتحدة أنه تم العثور على أسلحة داخل مدرستين تابعتين للأمم المتحدة، وكانت هناك تقارير عديدة عن قيام فصائل فلسطينية مسلحة في غزة بإطلاق الصواريخ وأسلحة أخرى من مواقع مدنية قريبة من المناطق المحمية.

الأكثر قراءة

No stories found.