إسرائيل تنتقد الأمم المتحدة

إسرائيل تنتقد الأمم المتحدة

رئيس الوزراء الإسرائيلي يتصل بالأمين العام للمنظمة لعدم توجيهها اتهامات لإيران بالوقوف وراء عملية حزب الله.

القدس المحتلة- انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، موقف منظمة الأمم المتحدة من عدم توجيه ”أصابع الاتهام إلى إيران التي تقف وراء العملية التي وقعت على الحدود الشمالية“، في إشارة لمقتل جنديين في الهجوم الذي نفذه حزب الله عند الحدود ضد دورية إسرائيلية، الأربعاء الماضي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مساء أمس الأحد، بحسب بيان لمكتب نتنياهو.

وقال نتنياهو: ”حتى الآن لم يوجه المجتمع الدولي إصبع الاتهام إلى إيران التي تقف وراء العملية التي وقعت على الحدود الشمالية، ووراء المحاولة لإقامة بنية تحتية للإرهاب، في هضبة الجولان ضد إسرائيل، كما أنها تقف وراء ممارسة الإرهاب في جميع أنحاء العالم“.

وأضاف نتنياهو: ”لا يجري تنفيذ قرار مجلس الأمن (1701) الذي أنهى حرب تموز/ يوليو 2006، وأن قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان (يونيفيل) لا تبلغ عن تهريب السلاح إلى جنوب لبنان“.

وأضاف نتانياهو عن مقتل جندي اليونيفيل الاسباني، فرانسيسكو خافيير توليدو، في قصف للجيش الإسرائيلي،: ”لقد اتفقت مع رئيس الوزراء الاسباني، ماريانو راخوي على إجراء تحقيق مشترك في هذه القضية“.

وأوضح رئيس وزراء إسرائيل حول الملف الفلسطيني، أن ”التوجه الفلسطيني إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي يشكل خطوة خطيرة قد تزعزع الاستقرار في المنطقة“.

وكانت كتائب حزب الله، نفذت الأربعاء الماضي، عملية ضد إحدى الدوريات الإسرائيلية في مزارع شبعا أدت إلى مقتل عسكريين اثنين، وإصابة سبعة آخرين، وإثر ذلك قصف المدفعية الإسرائيلية عدة بلدات في جنوب لبنان أسفر عن مقتل جندي من الكتيبة الإسبانية العاملة ضمن قوات حفظ السلام.

وجاء هجوم حزب الله، في أعقاب مقتل 6 من عناصر الحزب، يوم 18 من الشهر الجاري، في غارة في القنيطرة السورية قال الحزب إنها إسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com