المعارضة السورية تسعى لقطع طرق إمداد الجيش بإدلب

المعارضة السورية تسعى لقطع طرق إمداد الجيش بإدلب
اسطنبول ـ أعلنت فصائل معارضة سورية الجمعة، البدء بعملية تستهدف السيطرة على جبل الأربعين ومدينة أريحا في ريف إدلب شمال سوريا، في مسعى منها لقطع طريق إمداد النظام من اللاذقية غرب البلاد إلى إدلب شمالها.

وأفاد مدير مكتب أريحا أنس تريسي، أن ”الفصائل المشاركة في العملية هي جيش الإسلام وصقور الشام إلى جانب كتائب من الجيش الحر“، مشيراً إلى أن ”المعركة بدأت بنسف تجمع الأصفر بمدخل أريحا الغربي من خلال تلغيم نفق بأسفله ما أدى لمقتل عدد كبير من عناصر قوات النظام، وتلا عملية تفجير التجمع تقدم قوات المعارضة وسيطرتهم على عدة نقاط بالقرب من حاجز الشامي“.

وتواردت أنباء من المنطقة، تفيد بسيطرة فصائل المعارضة على حاجز الفنار في قمة جبل الأربعين وحاجز البرادات بشكل كامل ودُمرت دبابة على جسر كفرنجد وعربة ( بي إم بي) ، كانت تنقل الذخيرة على طريق المسطومة أريحا.

بالمقابل قامت طائرات النظام السوري الحربية بالرغم من الظروف الجوية السيئة، بشن غاراتها تباعا على مواقع تمركز قوات المعارضة في محاولة منها لإفشال محاولة تقدمها، وإيقاع أكبر عدد ممكن من الخسائر في صفوف مقاتلي المعارضة.

وتستمد مدينة أريحا وقمة جبل الأربعين الأهمية من وقوعهما على الطريق الدولي بين اللاذقية وإدلب، وتأمينهما خطوط الإمداد لقوات النظام من مدينة اللاذقية باتجاه مدينة إدلب عبر معسكر المسطومة، كما تضم المنطقتان مستودعات أسلحة كبيرة للنظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com