تضارب الأنباء بشأن التطورات في غريان الليبية – إرم نيوز‬‎

تضارب الأنباء بشأن التطورات في غريان الليبية

تضارب الأنباء بشأن التطورات في غريان الليبية

المصدر: عبدالعزيز الرواف – إرم نيوز

قالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي إن القائد العام المشير خليفة حفتر يشرف بنفسه على عملية استعادة مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس.

وفي يونيو /حزيران الماضي، أعلنت قوات الوفاق سيطرتها على مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس، بعدما دخلها الجيش الليبي دون مقاومة، بعد اتفاق مع الأهالي والقيادات هناك على عدم استهداف أي شخص من أهل المدينة، إلا أن الجيش قال إن خيانة حدثت من بعض المندسين الذين ساعدوا قوات الوفاق في الدخول لها.

وفي بيان عبر صفحتها على ”فيسبوك“، قالت شعبة الإعلام الحربي إنّ ”وحدات عسكرية تقوم بمطاردة فلول مجموعات الحشد الميليشاوي، التي قامت بالفرار من غريان باتجاه منطقة الهيرة“.

وأشارت إلى أن ”عناصر الميليشيات تركوا خلفهم جثث قتلاهم وآلياتهم وذخائرهم“، وأن ”الاستخبارات العسكرية تلاحق كل من شارك في مجزرة غريان، التي راح ضحيتها عدد من أفراد القوات المسلحة وعدد من المواطنين“ قبل شهرين.

وبينت الشعبة أن ”العمليات العسكرية التي تمت اليوم في مدينة غريان كانت وفق خطة محكمة، لم يتبقَ إلا القليل لإتمامها“، إذ إن ”القوات التابعة للجيش تقترب من تحرير كامل المدينة“.

لكن في المقابل، قال الناطق باسم قوات الوفاق العقيد الطيار محمد قنونو إن قواتهم ”تمكنت من إخراج قوات الجيش من مدينة غريان“.

وبحسب المكتب الإعلامي لـ“عملية بركان الغضب“ التابعة لحكومة الوفاق، فإن قوات الجيش قامت بمحاولة للتقدم باتجاه غريان بغطاء جوي.

في حين قال آمر غرفة العمليات الميدانية بطرابلس التابعة لحكومة الوفاق اللواء أحمد أبوشحمة، إن من وصفهم بـ“قوة حماية غريان والقوات الداعمة لها قادرة على صد هجوم قوات الجيش على مدينة غريان“.

وأشار، في تصريح صحفي، إلى أن قوات الجيش تحاول الهجوم على غريان بعد فشل هجومها أمس الأحد على بوابة ”غوط الريح“، وتكبدها ”خسائر فادحة“، حسب قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com