العراق.. النجيفي يعود لقيادة الإقليم السنّي – إرم نيوز‬‎

العراق.. النجيفي يعود لقيادة الإقليم السنّي

العراق.. النجيفي  يعود لقيادة الإقليم السنّي

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

يرى مراقبون للشأن العراقي أن هنالك مساعي من الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول المجاورة للعراق، لتفعيلِ مخطط تقسيم البلاد من خلالِ تأسيس أقاليمَ على طبيعةِ مكوناتِ المجتمع، لضمان تقسيم عادل للعائداتِ النفطية بين الأقاليم ويسمحُ بإقامة بنى أمنية متمركزةً محليا مثل حرس وطني لحمايةِ السكان في المدن.

ويؤكد المراقبون أن واشنطن ستنصب زعامات ”للإقليم السنّي“ تقرّ بالولاء لها، وما إرسال ”المستشارين الأمريكيين“ لتدريب العشائر إلا خطوة سبقت المسعى لإقرار قانون ”الحرس الوطني“ في البرلمان العراقي ليتم تسليمها ملف أمن مناطقها بعد انسحاب تنظيم ”داعش“.

في هذا الإطار، يؤكد النائب قاسم الأعرجي أن ”الولايات المتحدة تعمل على خلق زعامات في ما يسمى بالإقليم السني لتحقيق مشروعها الكبير في العراق والمنطقة الذي دعا له جوزيف بايدن بتقسيم البلاد إلى ثلاثة أقاليم“.

وأضاف أن ”العراق متعدد الطوائف والقوميات فهي نجحت الى حد بعيد في خلق بعض الزعامات، والآن جاء الدور لإظهار محافظ نينوى اثيل النجيفي بجعله المنقذ والمخلص لأهالي الموصل من تنظيم داعش الإرهابي“.

وقال الأعرجي إن ”السيناريو الأمريكي المتوقع هو الإيعاز لقادة تنظيم داعش الأجانب بالانسحاب من الموصل وبقاء عناصر التنظيم من العراقيين في مناطقهم لاستقبال الفاتحين الجدد، كما حصل في ناحية الشورة عندما أعلن مدير شرطة نينوى خالد الحمداني، أنه دخلها من طرق نيسمية، فلم يجد مسلحي داعش في الناحية وكأنهم تبخروا“.

وأكد أن ”محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي، من الممكن أن يعود مجددا محافظا، أو رئيسا للإقليم، وبذلك تمت تهيئة قائد جديد من أحد مكونات هذه المناطق، كما سيتم اختيار قادة جدد تتم تهيئتهم لمناطق أخرى لتصبح مقدرات البلد بيد أشخاص كانوا سببا لأزماته المتعددة، علما أن القيادات التي تدعمها أمريكا هدفها إيجاد حالة من التوازن لمصلحتها في ظل الصراع الإقليمي على الساحة العراقية“.

ويزور، اليوم الأحد، وفد من المناطق السنّية غرب العراق يرافق مسؤولين رسميين في مختلف المناصب من ضمنهم المحافظ ورئيس مجلس الأنبار، الولايات المتحدة، لبحث ملفات عديدة من بينها ملف ”تسليح العشائر“ والضغط على البرلمان والحكومة العراقيتين لإقرار قانون الحرس الوطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com