برلمان الصومال يطيح بتشكيلة الحكومة ويطلب تعديلا

برلمان الصومال يطيح بتشكيلة الحكومة ويطلب تعديلا

مقديشو ـ أمهل البرلمان الصومالي رئيس الوزراء عمر عبد الرشيد 14 يوما لتشكيل حكومة جديدة فعالة بعد تراجعه عن تشكيلة الحكومة السابقة.

وأفادت مصادر أن نواب البرلمان بحثوا في الجلسة التي عقدت ظهر اليوم السبت قرار تراجع رئيس الوزراء عن تشكيلة حكومته السابقة التي واجهت معارضة شديدة من قبل كتلة برلمانية.

وبعد عملية التصويت التي تمت برفع الأيدي، أعلن رئيس البرلمان محمد عثمان جواري عن تأييد البرلمان لقرار حل تشكيلة الحكومة السابقة، بعد أن صوت 210 نواب لصالح حل تشكيلة السابقة فيما صوتت 10 نواب ضد حل التشكيلة، بينما امتنع نائبان عن التصويت من أصل 222 نائبا حضروا الجلسة.

وأضاف جواري أن البرلمان أمهل رئيس الوزراء 14 يوما لتشكيل حكومة توافقية جديدة قادرة على أداء المهام المنوطة بها.

وكان عمر عبد الرشيد علي قد حلّ في الساعات الأخيرة من الليلة الماضية تشكيلة حكومته الجديدة، بعد أن أدرك إخفاقها في الحصول على الثقة نظرا للمعارضة الشديدة من قبل البرلمان.

وكان من المفترض أن يقدم رئيس الوزراء الجديد اليوم السبت تشكيلة حكومته أمام البرلمان لنيل الثقة إلا ان التراجع عن تشكيلته حال دون ذلك.

ومنذ إعلان عبد الرشيد عن تشكيلة الحكومة الجديدة مطلع الشهر الجاري أظهر ما يزيد عن 120 نائبا من أصل 275 نائبا في البرلمان الصومالي معارضة شديدة، متوعدين بإسقاطها في حال تقديمها للبرلمان لمنح الثقة.

ووفقا لمراقبين فإن سبب الرفض هو أن تلك التشكيلة ضمت شخصيات فشلت في أداء مهامها في الحكومات السابقة، غير أن رئيس الوزراء مصر على أن حكومته قادرة على دفع البلاد إلى بر الأمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة